بيت الله


انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

بيت الله
بيت الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» قراءة فى مقال10 من أبرز أسرار الدماغ البشري
سورة الأنعام2 Icon_minitime1أمس في 5:23 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى فرض العقيقة عند السبوع
سورة الأنعام2 Icon_minitime1أمس في 5:05 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تناقض فى عدد المذبوح فى العقيقة
سورة الأنعام2 Icon_minitime1أمس في 5:04 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الولد يذبح له شاتين والبنت شاة فى السبوع
سورة الأنعام2 Icon_minitime1أمس في 5:03 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الولد يذبح له شاتين والبنت شاة فى السبوع
سورة الأنعام2 Icon_minitime1أمس في 4:49 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى كلام العصافير عن قتلها لغير منفعة
سورة الأنعام2 Icon_minitime1أمس في 4:48 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى جوع النبى (ص)وأهله حتى موته
سورة الأنعام2 Icon_minitime1أمس في 4:47 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى سبب الزيارة التذكير بالآخرة
سورة الأنعام2 Icon_minitime1أمس في 4:46 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تخصيص بعض المسلمين بأحكام معينة
سورة الأنعام2 Icon_minitime1أمس في 4:44 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى إباحة ذبح الأفراس
سورة الأنعام2 Icon_minitime1أمس في 4:43 am من طرف Admin

» نظرات فى مقال هل يتباطأ الزمن خلال الأزمات؟
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 28, 2024 5:22 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الرخصة لفرد واحد
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 28, 2024 4:51 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تناقض فى عدد أضحية النبى(ص)
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 28, 2024 4:51 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الذبح فى مكان الصلاة خارج الحج
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 28, 2024 4:50 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى التفرقة بين الذكر والأنثى من الأنعام فى الأضحية
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 28, 2024 4:49 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى من أراد التضحية عليه ألا يقص أظافره أو يقص أو يحلق شعره
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 28, 2024 4:48 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تنازع على والعباس فى ميراث النبى(ص)
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 28, 2024 4:47 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى وجود سهم الصفى للرسول(ص)
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 28, 2024 4:46 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الرسول(ص) كان له خمس الخمس
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 28, 2024 4:45 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى سهم الرسول(ص) للرسول(ص) وذوى قرباه خاصة
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 28, 2024 4:44 am من طرف Admin

» نظرات فى مقال هل تلقى إنسان نياندرتال طلق ناري من مسافر في الزمن؟
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 27, 2024 5:28 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى النبى (ص)لا يورث
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 27, 2024 4:49 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى ذوى القربى تطلق على العائلة قصيها وقريبها
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 27, 2024 4:48 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى توزيع سهم على من لم يحضر الجهاد
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 27, 2024 4:47 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى إباحة رهان الخيل
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 27, 2024 4:46 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى شبع الفرس وريه وبوله وروثه حسنات
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 27, 2024 4:44 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى إسرار النبى(ص) فى الصلاة
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 27, 2024 4:44 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى اللهو المباح هو الرمى بالقوس وتأديب الفرس وملاعبة الأهل
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 27, 2024 4:43 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الخيل معقود في نواصيها الخير
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 27, 2024 4:41 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى سبب الشؤم أو اليمن هو الدار والمرأة والفرس
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 27, 2024 4:40 am من طرف Admin

» رفع الأعمال في شهر شعبان
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الإثنين فبراير 26, 2024 5:15 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى كراهية الشكال فى الخيل
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الإثنين فبراير 26, 2024 4:35 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى أحب الأسماء لله عبد الله وعبد الرحمن
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الإثنين فبراير 26, 2024 4:33 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى آذان الفرس العربى عند كل فجر
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الإثنين فبراير 26, 2024 4:32 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الآية من يعمل مثقال ذرة خيره يرى نزلت فى الحمير
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الإثنين فبراير 26, 2024 4:31 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى العلم بالغيب وهو قتال أصحابه لبعضهم البعض وموته قبلهم
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الإثنين فبراير 26, 2024 4:30 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الأخذ من حسنات الغير
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الإثنين فبراير 26, 2024 4:29 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى ثواب الناقة 700 ناقة
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الإثنين فبراير 26, 2024 4:28 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى كتابة النفقة بسبعمائة ضعف فقط
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الإثنين فبراير 26, 2024 4:27 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الكلام فى المساجد
سورة الأنعام2 Icon_minitime1الإثنين فبراير 26, 2024 4:23 am من طرف Admin

مارس 2024
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


Bookmark & Share
Bookmark & Share
Bookmark & Share

سورة الأنعام2

اذهب الى الأسفل

سورة الأنعام2 Empty سورة الأنعام2

مُساهمة من طرف Admin الأحد أبريل 18, 2010 9:05 pm

"وما الحياة الدنيا إلا لعب ولهو وللدار الآخرة خير للذين يتقون أفلا تعقلون "المعنى وما المعيشة الأولى إلا لهو أى شغل ولجنة القيامة أفضل للذين يطيعون الله أفلا تفهمون؟يبين الله للنبى(ص)أن الكفار قالوا من ضمن ما قالوا أن الحياة الدنيا وهى المعيشة الأولى فى رأيهم لعب أى لهو والمراد إنشغال بالأموال والأولاد مصداق لقوله بسورة الحديد" أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وتفاخر بينكم وتكاثر بينهم فى الأموال والأولاد "ويبين للكفار أن الدار الأخرة وهى جنة القيامة خير للذين يتقون والمراد أحسن للذين يطيعون حكم الله ويسألهم أفلا تعقلون والمراد أفلا تفقهون والغرض من السؤال هو إخبارهم أن واجبهم هو العقل وهو طاعة حكم الله والقول عبارة عن آيتين حذف من أولهم لأولهل وهى أقوال للكفار وأما بداية الآية الثانية فهى وللدار الأخرة وهى رد على قولهم .
"قد نعلم أنه ليحزنك الذى يقولون فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون "المعنى إنا نعرف أنه يضايقك الذى يزعمون فإنهم حقا يكذبونك أى الكافرين بأحكام الرب يكفرون،يبين الله لنبيه(ص)أنه يعلم أنه يحزنه الذى يقولون والمراد أن الله يعرف أنه يضايق الرسول(ص)الذى يزعم الكفار من أكاذيب ويبين له أنهم لا يكذبونه أى الحقيقة أنهم يكفرون برسالته ولا هنا تعنى الحقيقة كما معنى لا فى قوله تعالى بسورة النمل "لا يحطمنكم سليمان"فمعناها حقا يدمرنكم سليمان(ص) وفسر هذا بأن الظالمين وهم الكافرون بآيات الله يجحدون أى بأحكام الرب يكفرون مصداق لقوله بسورة العنكبوت"وما يجحد بآياتنا إلا الكافرون "والخطاب للنبى(ص)وهو محذوف أوله.
"ولقد كذبت رسل من قبلك فصبروا على ما كذبوا وأوذوا حتى أتاهم نصرنا ولا مبدل لكلمات الله ولقد جاءك من نبأ المرسلين "المعنى ولقد كفر بأنبياء(ص)من قبلك فأطاعوا رغم ما جحدوا وأضروا حتى جاءهم تأييدنا ولا مغير لإرادات الرب ولقد أتاك من خبر الأنبياء ،يبين الله لنبيه (ص) أن الرسل وهم الأنبياء(ص)قد كذبت أى كفرت بهم أقوامهم أى استهزءت بهم قبل وجوده فى الدنيا مصداق لقوله بسورة الأنعام"ولقد استهزىء برسل من قبلك" فكان رد فعل الرسل (ص)أن صبروا على ما كذبوا والمراد أن أطاعوا حكم الله رغم أن الكفار كفروا برسالاتهم وهم قد أوذوا أى أضروا فى دين الله حتى أتاهم نصر الله والمراد حتى جاء الرسل (ص)تأييد الرب لهم ،ويبين له أن لا مبدل لكلمات الله والمراد أن لا تغيير أى لا تحريف لأحكام أى لسنن الرب مصداق لقوله بسورة فاطر"ولن تجد لسنة الله تبديلا"وهذا يعنى أن ما حدث للرسل (ص)قبله سيحدث له ويبين له أنه قد جاءه من نبأ المرسلين والمراد أنه قد ألقى له من قصص الأنبياء مصداق لقوله بسورة النساء"ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل"وهذا يعنى أن واجبه أن يأخذ العبرة من هذه القصص حتى يستفيد منها فى دعوته وهو ألا يحزن بسبب تكذيب القوم له وأن يطيع حكم الله رغم ما يلاقيه فى حياته من مضايقات والخطاب وما بعده للنبى(ص) .
"وإن كان كبر عليك إعراضهم فإن استطعت أن تبتغى نفقا فى الأرض أو سلما فى السماء فتأتيهم بآية ولو شاء الله لجمعهم على الهدى فلا تكونن من الجاهلين "المعنى وإن كان عظم عليك تكذيبهم لك فإن قدرت أن تجد سردابا فى الأرض أو مصعدا إلى السماء فتجيئهم بمعجزة فافعل ولو أراد الرب لخلقهم على الإسلام فلا تصبحن من الكافرين ،يبين الله لنبيه (ص)أنه إن كان كبر عليك إعراضهم والمراد إن كان عظم على نفسك تكذيبهم لك فإن استطعت أن تبتغى نفقا فى الأرض أو سلما فى السماء والمراد فإن قدرت يا محمد (ص)أن تجد سردابا فى الأرض أو مصعدا إلى السماء فتأتيهم بآية والمراد فتجيئهم بمعجزة فافعل وهذا يعنى أنه لن يعطيه أى معجزة أى آية حتى يزيل ما فى نفسه من عظمة تكذيبهم له وفى هذا قال بسورة الإسراء"وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون" وإنما عليه أن يوقن أن الآيات لا تمنع التكذيب كما حدث مع السابقين الأولين ويبين له أنه لو شاء لجمعهم على الهدى والمراد لو أراد لوحد قلوبهم على الإسلام ولكنه لم يرد هذا ويطلب منه ألا يكونن من الجاهلين وهم المكذبين بآيات الله مصداق لقوله بسورة يونس"ولا تكونن من الذين كذبوا بآيات الله "وهم الكافرين .
"إنما يستجيب الذين يسمعون والموتى يبعثهم الله ثم إليه يرجعون " المعنى إنما يطيع الذين يعقلون والكفار يحييهم الرب ثم إلى جزاءه يعودون ،يبين الله لنبيه (ص)أنه إنما يستجيب الذين يسمعون والمراد إنما يطيع حكم الله الذين يؤمنون به مصداق لقوله بسورة الشورى "ويستجيب الذين أمنوا "والموتى وهم الكفار الذين لا يسمعون أى لا يؤمنون بحكم الله مصداق لقوله بسورة النمل"إنك لا تسمع الموتى"يبعثهم الله والمراد يبقيهم الرب فى الدنيا حتى موعد موتهم ثم إليه يرجعون والمراد ثم إلى عقاب الرب يدخلون بعد الموت والخطاب وما بعده للنبى(ص) .
"وقالوا لولا نزل عليه آية من ربه قل إن الله قادر على أن ينزل آية ولكن أكثرهم لا يعلمون "المعنى وقالوا هلا أتى معه معجزة من خالقه قل إن الرب مستطيع أن يعطى معجزة ولكن معظمهم لا يؤمنون ،يبين الله لنبيه(ص)أن الكفار قالوا:لولا نزل عليه آية من ربه والمراد هلا أتى معه معجزة من إلهه مصداق لقوله بسورة طه"قالوا لولا يأتينا بآية من ربه"وهذا يعنى أنهم يطلبون معجزة من الله مع محمد(ص)ويطلب الله منه أن يقول لهم الله قادر على أن ينزل آية والمراد الرب مستطيع أن يعطى معجزة ويبين له أن أكثرهم لا يعلمون والمراد أن أغلب الناس لا يؤمنون بها كما فعل الأولون مصداق لقوله بسورة الإسراء"وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون "وهذا يعنى أنه لن يعطيهم أى معجزة .
"وما من دابة فى الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا فى الكتاب من شىء ثم إلى ربهم يحشرون "المعنى وما من مخلوق فى الأرض ولا طائر يضرب بيديه إلا جماعات أشباهكم ،ما تركنا فى الوحى من قضية ثم إلى خالقهم يعودون ،يبين الله للناس أن كل دابة أى كل نوع من المخلوقات فى الأرض ولا طائر يطير بجناحيه والمراد ولا طائر يرفرف بيديه هم أمم أمثال الناس والمراد هم أقوام أشباه أقوام الناس لهم حكم يسيرون عليه ،ويبين لهم أنه ما فرط فى الكتاب من شىء والمراد ما ترك فى الوحى من حكم فى قضية إلا قاله فى الوحى وهو القرآن وتفسيره المحفوظ فى الكعبة الحقيقة أى بين كل شىء مصداق لقوله بسورة النحل"وأنزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شىء"وبعد هذا الكل إلى ربهم يحشرون والمراد كل أنواع المخلوقات تعود إلى جزاء الله فى الآخرة والخطاب للناس.
"والذين كذبوا بآياتنا صم وبكم فى الظلمات من يشأ الله يضلله ومن يشأ يجعله على صراط مستقيم"المعنى والذين كفروا بأحكامنا عصاة مخالفين فى الضلالات من يرد الرب يعذبه ومن يرد يدخله فى جنة كبرى ،يبين الله لنبيه(ص)أن الذين كذبوا بآياتنا صم وبكم فى الظلمات والمراد أن الذين كفروا بأحكامنا عصاة مخالفين لأحكام الله فى جهنم مصداق لقوله بسورة البينة "إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين فى نار جهنم"،ويبين لهم أن من يشأ يضلله والمراد من يرد الرب يعذبه فى النار ومن يشأ يجعله على صراط مستقيم والمراد ومن يرد يدخله فى رحمة مستمرة وهى الجنة وفى هذا قال بسورة الإسراء"إن يشأ يرحمكم وإن يشأ يعذبكم "وقوله بسورة العنكبوت "يعذب من يشاء ويرحم من يشاء"والخطاب للنبى(ص)وما بعده وما بعده.
"قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله أو أتتكم الساعة أغير الله تدعون إن كنتم صادقين "المعنى قل أخبرونى إن أصابكم ضرر من الرب أو حضرتكم القيامة أسوى الرب تنادون إن كنتم عادلين ؟يطلب الله من نبيه(ص)أن يقول للناس أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله والمراد اعلمونى إن جاءكم ضرر من الله فى الدنيا أو أتتكم الساعة والمراد أو حضرتكم القيامة أغير الله تدعون إن كنتم صادقين والمراد أسوى الرب تنادون لينقذكم إن كنتم عادلين فى قولكم؟والغرض من السؤال هو إخبار الناس أنهم لا يؤمنون بالله إلا ساعة العذاب وهو الضرر ومن ثم يدعونه لينقذهم من العذاب .
"بل إياه تدعون فيكشف ما تدعون إليه إن شاء وتنسون ما تشركون "المعنى إنما الله تنادون فيزيل الذى تطلبون منه إن أراد وتتركون ما تعبدون من دونه ،يطلب الله من نبيه (ص)أن يقول للناس :بل إياه تدعون والمراد إنما الله تنادون ليكشف الضرر فيكشف ما تدعون إليه إن شاء والمراد فيزيل الذى تطلبون منه إزالته إن أراد وهذا يعنى أن الله يزيل ما يشاء من العذاب مثلما حدث مع قوم فرعون لما أزال عنهم الطوفان والدم والقمل والضفادع والجراد وهو الضرر ويترك ما يريد من العذاب نازل بأهله مثل عذاب الساعة ،وتنسون ما تشركون والمراد وتتركون دعوة ما تعبدون من غير الله .
"ولقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فأخذناهم بالبأساء والضراء لعلهم يتضرعون "المعنى ولقد بعثنا إلى أقوام من قبل وجودك فعاملناهم بالأذى أى السوء لعلهم يتوبون ،يبين الله لنبيه (ص)أنه أرسل إلى أمم من قبله والمراد أنه بعث أنبياء إلى أهالى القرى قبل وجوده فى الدنيا فأخذهم أى فعاملهم بالبأساء وهى الضراء كما فسرها وهى أنواع الأذى مصداق لقوله بسورة الأعراف"وما أرسلنا فى قرية من نبى إلا أخذنا أهلها بالبأساء والضراء"والسبب فى هذه المعاملة هو لعلهم يتضرعون أى "لعلهم يتذكرون"كما قال بسورة البقرة والمراد لعلهم يسلمون نتيجة معرفتهم قوة الله على العذاب والخطاب وما بعده للنبى(ص) وما بعده وما بعده.
"فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون "المعنى فهلا وقت أصابهم عذابنا أسلموا ولكن تحجرت أنفسهم أى حسن لهم الهوى الذى كانوا يسيئون ،يبين الله لنبيه (ص)أن الأمم لما جاءهم بأس الله لم يتضرعوا والمراد أن الأقوام لما أتاهم عقاب وهو عذاب الله لم يستكينوا أى لم يسلموا لله مصداق لقوله بسورة المؤمنون"لقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم "وفسر الله عدم تضرعهم بأنهم قست قلوبهم أى كفرت أنفسهم بحكم الله وفسره بأنه زين لهم الشيطان ما كانوا يعملون والمراد حسن لهم هوى النفس وهو الشهوات الذى كانوا يسيئون مصداق لقوله بسورة التوبة "زين لهم سوء أعمالهم "
"فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شىء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون "المعنى فلما عصوا ما أبلغوا به أعطينا لهم من أرزاق كل نوع حتى إذا سروا بالذى أعطوا أهلكناهم فجأة فإذا هم معذبون ،يبين الله لنبيه (ص)أن الأمم لما نسوا ما ذكروا والمراد لما خالفوا ما أبلغوا به من حكم الله مصداق لقوله بسورة التوبة "نسوا الله "رغم ما أصابهم من الضراء أى السيئة عاملهم الله معاملة مختلفة ففتح عليهم أبواب كل شىء والمراد فأعطى لهم من أرزاق كل صنف الكثير وهى المعاملة الحسنة مصداق لقوله بسورة الأعراف"ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا" أى حتى إذا فرحوا بما أوتوا والمراد حتى إذا سروا والمراد تصرفوا فى الذى أعطوا بحكم الكفر أخذناهم بغتة والمراد أهلكناهم فجأة فإذا هم مبلسون أى معذبون .
"فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين "المعنى فهلك كل الناس الذين كفروا والحكم لله إله الكل ،يبين الله لنبيه(ص) أنه قطع دابر القوم الذين ظلموا أى أهلك أى عذاب كل الناس الذين كذبوا بآيات الله مصداق لقوله بسورة الأعراف"وقطعنا دابر الذين كذبوا بآياتنا "والحمد لله رب العالمين والمراد والحكم لله خالق الكل وهذا يعنى أن الله هو الذى يمضى حكمه فى خلقه كلهم .
"قل أرأيتم إن أخذ الله سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم من إله غير الله يأتيكم به انظر كيف نصرف الآيات ثم هم يصدفون "المعنى قل اعلمونى إن طبع الله على قلوبكم أى أنفسكم أى طبع على صدوركم من رب سوى الله يجيئكم به ،اعلم كيف نبين الأحكام ثم هم يعرضون ،يطلب الله من نبيه (ص)أن يقول للناس :أرأيتم إن أخذ الله سمعكم وأبصاركم والمراد عرفونى إن حال الله بينكم وبين قلوبكم أى أنفسكم وفسر هذا بقوله وختم على قلوبكم أى طبع على أنفسكم والمراد حال بينكم وبين عقولكم فلم تعقلوا مصداق لقوله بسورة الأنفال "واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه"من إله غير الله يأتيكم به والمراد من رب سوى الله يجيئكم بعقولكم ؟ونلاحظ هنا أن الله أشار إلى السمع والأبصار والقلوب بكلمة به وهذا يعنى أن كلها تعنى معنى واحد والغرض من السؤال هو إخبار الناس أن الله يعيد لهم عقولهم إن شاء لو شاءوا هم الإسلام مصداق لقوله بسورة الإنسان"وما تشاءون إلا أن يشاء الله"،ويطلب الله من رسوله (ص)أن ينظر كيف يصرف الآيات والمراد أن يعلم كيف يبين الأحكام للناس مصداق لقوله بسورة المائدة "انظر كيف نبين لهم الآيات"ثم هم يصدفون أى يعرضون والمراد يكذبون بالآيات والخطاب وما بعده للنبى(ص)ومنه للناس.
"قل أرأيتم إن أتاكم عذاب الله بغتة أو جهرة هل يهلك إلا القوم الظالمون "المعنى قل اعلمونى إن أصابكم عقاب الرب ليلا أو نهارا هل يعاقب إلا الناس الكافرون ،يطلب الله من نبيه (ص)أن يقول للناس:أرأيتم إن أتاكم عذاب الله بغتة أو جهرة والمراد عرفونى إن مسكم عقاب الله ليلا أى بياتا أو نهارا مصداق لقوله بسورة يونس"قل أرأيتم إن أتاكم عذاب الله بياتا أو نهارا"وفسرنا بغتة بالبيات لأنه وقت النوم وقلة الرؤية مما يعنى أن العذاب يباغتهم أى يفاجئهم فلا يشعرون به وأما فى النهار فهو جهرة أى يرونه مما يقلل من المفاجأة،هل يهلك إلا القوم الظالمون والمراد هل يعذب إلا الناس الفاسقون مصداق لقوله بسورة الأحقاف"فهل يهلك إلا القوم الفاسقون "والغرض من السؤال هو إخبار الكفار أن عذاب الله لا يصيب إلا من كفر بحكم الله.
"وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين فمن أمن وأصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون "المعنى وما نبعث الأنبياء(ص)إلا مبلغين أى مخبرين فمن صدق وأحسن فلا عقاب لهم أى ليسوا يعذبون،يبين الله لنبيه (ص)أنه ما يرسل المرسلين إلا مبشرين والمراد أنه ما يبعث الأنبياء(ص) إلا مخبرين بالوحى وفسرهم بأنهم منذرين أى مبلغين للوحى فمن أمن والمراد فمن صدق بالوحى وأصلح والمراد وأحسن العمل بالوحى فلا خوف عليهم والمراد فلا عقاب عليهم وفسر هذا بأنه لا يحزنون أى لا يعاقبون لأن الحزن يأتى فى الأخرة من العقاب والخطاب وما بعده للنبى(ص) .
"والذين كذبوا بآياتنا يمسهم العذاب بما كانوا يفسقون"المعنى والذين كفروا بأحكامنا يصيبهم العقاب بالذى كانوا يسيئون ،يبين الله لنبيه (ص)أن الذين كذبوا بآيات الله وهم الذين كفروا بأحكام الرب مصداق لقوله بسورة آل عمران"إن الذين كفروا بآيات الله"يمسهم العذاب والمراد يصيبهم العقاب الأليم والسبب ما كانوا يفسقون والمراد الذى كانوا يعملون من جحود بالآيات مصداق لقوله بسورة فصلت "بما كانوا بآياتنا يجحدون "أى يكفرون .
"قل لا أقول لكم عندى خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول أنى ملك إن اتبع إلا ما يوحى إلى قل هل يستوى الأعمى والبصير أفلا تتفكرون "المعنى قل لا أزعم لكم لدى منافع الرب ولا أعرف المجهول ولا أزعم أنى ملاك إن أطيع إلا الذى يلقى لى قل هل يتساوى فى الجزاء الكافر والمسلم أفلا تعقلون ؟،يطلب الله من نبيه (ص)أن يقول للناس لا أقول لكم عندى خزائن الله والمراد لا أزعم أن معى مفاتح رحمة ربى وهى الأرزاق ولا أعلم الغيب والمراد ولا أعرف المجهول من الأخبار والمخلوقات ولا أقول أنى ملك والمراد ولا أزعم أنى ملاك من الملائكة وقد طلب الله منه أن يقول هذا حتى لا يطالبوه بمعجزة من خزائن وهى الأرزاق أو معجزة غيبية أو معجزة ملائكية ،إن اتبع إلا ما يوحى إلى والمراد إن أطيع إلا الذى يلقى لى وهذا يعنى أنه لا يقول لهم سوى ما يقوله الله له بالضبط،ويطلب منه أن يسألهم هل يستوى الأعمى والبصير أى "قل لا يستوى الخبيث والطيب"كما قال بسورة المائدة والمراد لا يتساوى فى الجزاء الخبيث وهو الكافر أى الأعمى الذى يعمى عن البصائر والطيب وهو المسلم أى البصير الذى يستخدم بصيرته وهى عقله فيبصر البصائر من الرب لنفسه مصداق لقوله بسورة الأنعام "قد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر فلنفسه ومن عمى فعليها "أفلا تتفكرون أى "أفلا تعقلون"كما قال بنفس السورة والمراد إخبارهم أن الواجب عليهم هو العقل أى البصر للنفس باتباع بصائر الرب والخطاب وما بعده للنبى(ص).
"وأنذر به الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم ليس لهم من دونه ولى ولا شفيع لعلهم يتقون "المعنى وأخبر به الذين يخشون أن يدخلوا إلى نار إلههم ليس لهم ممن سواه ناصر أى منقذ لعلهم يطيعون،يطلب الله من نبيه (ص)أن ينذر بالوحى والمراد أن يبلغ أى أن يذكر بالقرآن باستمرار الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم وهم الذين يخشون أن يدخلوا وعيد إلههم وهو النار مصداق لقوله بسورة ق"فذكر بالقرآن من يخاف وعيد"وهم ليس لهم من دونه ولى وفسره بأنه شفيع والمراد ليس لهم سوى الرب منقذ من العذاب أى نصير مصداق لقوله بسورة الشورى "وما لكم من دون الله من ولى ولا نصير "والسبب فى وجوب تبلغيهم هو لعلهم يتقون أى "لعلهم يتذكرون"كما قال بسورة القصص والمراد لعلهم يطيعون القرآن فيرحمون بطاعتهم له .
"ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشى يريدون وجهه ما عليك من حسابهم من شىء وما من حسابك عليهم من شىء فتطردهم فتكون من الظالمين "المعنى ولا تبعد عنك الذين يطيعون إلههم بالنهارات والليالى يرجون رحمته ما عليك من جزاءهم من بعض وما من جزائك عليهم من بعض فتبعدهم فتصبح من الكافرين ،يطلب الله من نبيه (ص)ألا يطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشى والمراد ألا يبعد عن دائرة متبعيه الذين يتبعون حكم خالقهم فى النهارات والليالى يريدون وجهه والمراد "يرجون رحمة الله"كما قال بسورة البقرة وهذا يعنى أن الداعين غرضهم من دعوة ربهم الحصول على رحمته،ويبين له أنه ما عليه من حسابهم من شىء والمراد ليس له من جزاءهم من بعض وما من حسابه عليهم من شىء والمراد وما من جزاء النبى (ص)على الداعين الله من بعض وهذا يعنى أن كل واحد متحمل عاقبة عمله وحده مصداق لقوله بسورة الإسراء"ولا تزر وازرة وزر أخرى "ويبين له أنه إن طردهم أى أبعدهم عن دائرة متبعيه فإنه يكون من الظالمين وهم الكافرين بحكم الله الخاسرين مصداق لقوله بسورة يونس"فتكون من الخاسرين "والخطاب للنبى(ص).
"وكذلك فتنا بعضهم ببعض ليقولوا أهؤلاء من الله عليهم من بيننا أليس الله بأعلم بالشاكرين "المعنى وهكذا اختبرنا بعضهم ببعض ليقولوا أهؤلاء تفضل الرب عليهم من وسطنا أليس الرب بأعرف بالمطيعين له؟،يبين الله لنبيه (ص)أنه كذلك أى بتلك الطريقة وهى اعتقاد الأغنياء أن غيرهم لا يتساوون معهم بسبب الدرجات وهى عطايا الرزق مصداق لقوله بسورة الزخرف"ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا"ففتنا بعضهم ببعض أى امتحنا بعضهم ببعض والسبب أن يقولوا:أهؤلاء من الله عليهم من بيننا والمراد أهؤلاء اختارهم الله من وسطنا ؟وهذا يعنى أنهم يعتقدون كما قالوا بسورة الأحقاف "لو كانوا خيرا ما سبقونا إليه "فهم يعتقدون أن الله لا يمكن أن يختار غيرهم لرسالته ،ويسأل :أليس الله بأعلم بالشاكرين والمراد أليس الرب بأعرف بالمهتدين مصداق لقوله بسورة القصص"وهو أعلم بالمهتدين "؟والغرض من السؤال إخبار القوم أنه يعرف من يشكره وليس بحاجة لما يزعمون والخطاب وما بعده وما بعده للنبى(ص).
"وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فأنه غفور رحيم "المعنى وإذا أتاك الذين يصدقون بأحكامنا فقل الخير لكم ،فرض إلهكم على ذاته الخير أنه من فعل منكم ذنبا عمدا ثم استغفر من بعد إذنابه وأحسن فأنه عفو نافع له،يبين الله لنبيه (ص)أنه إذا جاءه الذين يؤمنون بآيات الله والمراد إذا أتاه الذين يصدقون بأحكام الرب فعليه أن يقول لهم :سلام عليكم أى الرحمة لكم والمراد الخير لكم ،كتب ربكم على نفسه الرحمة والمراد فرض إلهكم على ذاته الخير أى أوجب خالقكم على ذاته النفع وهذا الواجب هو أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده والمراد أنه من فعل منكم فاحشة بقصد ثم استغفروا من بعد فعل الفاحشة فإنه غفور رحيم والمراد فإنه عفو عنه نافع له مصداق لقوله بسورة آل عمران"الذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم استغفروا لذنوبهم ".
"وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين "المعنى وهكذا نبين الأحكام ولتعرف دين الكافرين ،يبين الله لنبيه (ص)أن كذلك أى بتلك الطريقة وهى إنزال الوحى يفصل الآيات أى يبين الأحكام وهى حدود الله مصداق لقوله بسورة النور"وكذلك يبين الله لكم الآيات"وقوله بسورة البقرة"وتلك حدود الله يبينها "ويبين له أنه سيتبين سبيل المجرمين والمراد سيعرف نجد أى دين الكافرين من خلال معرفته بنجد أى بدين الله فما يخالفه هو دين الكافرين مصداق لقوله بسورة البلد"وهديناه النجدين".
"قل إنى نهيت أن أعبد الذين تدعون من دون الله قل لا أتبع أهواءكم قد ضللت إذا وما أنا من المهتدين "المعنى قل إنى زجرت أن أطيع الذين تطيعون من غير الله قل لا أطيع شهواتكم قد خسرت وما أنا من المرحومين ،يطلب الله من نبيه(ص)أن يقول للناس :إنى نهيت أن أعبد الذين تدعون من دون الله والمراد إنى منعت أن اتبع الذين تعبدون من سوى الله مصداق لقوله بسورة يونس"فلا أعبد الذين تعبدون من دون الله"وهذا يعنى أن الله حرم عليه طاعة دين غير دين الله ،ويطلب منه أن يقول لا أتبع أهواءكم والمراد لا أطيع شهواتكم وهى ظنونكم وهذا يعنى أنه لا يتبع أى دين من أديان الكفر ،قد ضللت أى قد خسرت وما أنا من المهتدين أى وما أنا من المرحومين وهذا يعنى أنه يخسر الجنة ولا يكون ضمن المرحومين وهم الداخلين الجنة .
"قل إنى على بينة من ربى وكذبتم به ما عندى ما تستعجلون به إن الحكم إلا لله يقص الحق وهو خير الفاصلين "المعنى قل إنى على دين من خالقى وكفرتم به ،ليس لدى الذى تطالبون به ،إن القضاء إلا لله يقول العدل وهو أحسن الحاكمين،يطلب الله من نبيه (ص)أن يقول للكفار :إنى على بينة من ربى والمراد إنى أسير على حكم من خالقى وكذبتم به والمراد وكفرتم بحكم الله ،هذا يعنى أنه يسير على دين الله المستقيم مصداق لقوله بسورة الأنعام"قل إننى هدانى ربى إلى صراط مستقيم دينا قيما "،ما عندى ما تستعجلون به والمراد ليس فى وسعى الذى تطالبون به وهذا يعنى أن النبى (ص)ليس فى قدرته إنزال العذاب الذى يطالبون به مصداق لقوله بسورة العنكبوت"ويستعجلونك بالعذاب"،إن الحكم وهو الأمر وهو القضاء إلا لله مصداق لقوله بسورة الرعد "لله الأمر جميعا"،يقص الحق والمراد يقضى الله العدل مصداق لقوله بسورة غافر"والله يقضى بالحق"وهو خير الفاصلين والمراد وهو أحسن الفاتحين وهم الحاكمين بالعدل مصداق لقوله بسورة الأعراف"وأنت خير الفاتحين "والخطاب وما قبله للنبى(ص).
"قل لو أن عندى ما تستعجلون به لقضى الأمر بينى وبينكم والله أعلم بالظالمين "المعنى قل لو أن لدى الذى تطالبون به لانتهى الخلاف بينى وبينكم والرب أعرف بالكافرين ،يطلب الله من نبيه (ص)أن يقول للكفار :لو أن عندى ما تستعجلون به والمراد لو أنى فى قدرتى الذى تطالبون به وهو إنزال العذاب عليكم لقضى الأمر بينى وبينكم والمراد لانتهى الخلاف بينى وبينكم بإنزالى العذاب عليكم وهو القضاء عليكم والله أعلم بالظالمين والمراد والرب أعرف بالمفسدين وهم الكافرين مصداق لقوله بسورة يونس"وربك أعلم بالمفسدين "وهو أعلم بالمهتدين والخطاب للنبى(ص) ومنه للكفار.
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 95143
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 55
الموقع : مكة

https://betalla.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى