بيت الله


انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

بيت الله
بيت الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» قراءة فى مقال الانتقال الآني .. ما بين الخيال والحقيقة العلمية
سورة الأعراف3 Icon_minitime1أمس في 11:28 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الانتصار بالضعاف
سورة الأعراف3 Icon_minitime1أمس في 5:35 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى العلم بالغيب وهو حرب الترك
سورة الأعراف3 Icon_minitime1أمس في 5:35 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى العلم بالغيب وهو فتح مدائن فارس والروم والحبشة
سورة الأعراف3 Icon_minitime1أمس في 5:34 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى العلم بالغيب ممثل فى غزوة الهند
سورة الأعراف3 Icon_minitime1أمس في 5:34 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى العلم بالغيب وهو ركوب البحر والاستشهاد
سورة الأعراف3 Icon_minitime1أمس في 5:33 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى ثواب الرباط
سورة الأعراف3 Icon_minitime1أمس في 5:32 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى ضحك الله
سورة الأعراف3 Icon_minitime1أمس في 5:31 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تعجب الله
سورة الأعراف3 Icon_minitime1أمس في 5:31 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى وجود اختصام فى الجنة
سورة الأعراف3 Icon_minitime1أمس في 5:30 am من طرف Admin

» قراءة فى بحث هل عاش الإنسان والديناصور على الأرض في نفس الزمن؟
سورة الأعراف3 Icon_minitime1السبت فبراير 24, 2024 7:44 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تقسيم الشهداء
سورة الأعراف3 Icon_minitime1السبت فبراير 24, 2024 7:22 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الشهادة تكون بسؤالها
سورة الأعراف3 Icon_minitime1السبت فبراير 24, 2024 7:21 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى عدد مرات تمنى الشهادة
سورة الأعراف3 Icon_minitime1السبت فبراير 24, 2024 7:21 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الدين وهو القرض سيئة
سورة الأعراف3 Icon_minitime1السبت فبراير 24, 2024 7:20 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى عامر له أجره مرتين بعد استشهاده من دون بقية المسلمين
سورة الأعراف3 Icon_minitime1السبت فبراير 24, 2024 7:19 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى مجىء الشهيد يوم القيامة مجروحا ملونا مريحا
سورة الأعراف3 Icon_minitime1السبت فبراير 24, 2024 7:18 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى وجود أكثر من درجتين فى الجنة
سورة الأعراف3 Icon_minitime1السبت فبراير 24, 2024 7:17 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى مجىء المجروح فى سبيل الله ينزف فى القيامة
سورة الأعراف3 Icon_minitime1السبت فبراير 24, 2024 7:16 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تناقض فى جزاء الغازى
سورة الأعراف3 Icon_minitime1السبت فبراير 24, 2024 7:15 pm من طرف Admin

» قراءة فى مقال هل تعكس بلورات الماء حالتنا الواعية؟
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الجمعة فبراير 23, 2024 6:16 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى وجود باب فى الجنة لكل عمل
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الجمعة فبراير 23, 2024 5:31 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى قعود الشيطان على طرق الإنسان
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الجمعة فبراير 23, 2024 5:30 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الجنة فيها مائة درجة
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الجمعة فبراير 23, 2024 5:29 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تناقض فى منزلة الايمان
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الجمعة فبراير 23, 2024 5:29 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تساوى المجاهد بالصائم القائم الخاشع الراكع الساجد
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الجمعة فبراير 23, 2024 5:27 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تناقض فى أجر المجاهدين
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الجمعة فبراير 23, 2024 5:26 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تساوى المجاهد بالصائم القائم
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الجمعة فبراير 23, 2024 5:25 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى وفد الله ثلاثة فقط
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الجمعة فبراير 23, 2024 5:24 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الله يعين ثلاثة فقط
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الجمعة فبراير 23, 2024 5:23 am من طرف Admin

» نظرات فى كتاب التحقيق فيما نسب للنبي (ص)من زواجه بزينب بنت جحش
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 5:00 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الجنة عند رجلى الأم فى الأرض
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:29 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الله لا يذكر الحكم حتى يذكره الناس
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:28 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى قتال الناس حتى يسلموا
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:27 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى إعطاء مفاتح خزائن الأرض له
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:25 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى العلم بالغيب وهو أن عالم المدينة أعلم الناس
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:24 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الجنة فى الأرض بين البيت والقبر أو المنبر
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:24 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى النبى(ص) من حرم المدينة
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:23 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الشفاعة وهى الشهادة لمن صبر على أذى المدينة وحده
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:22 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى حرمة الخروج من المدينة
سورة الأعراف3 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:21 pm من طرف Admin

فبراير 2024
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
26272829   

اليومية اليومية

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


Bookmark & Share
Bookmark & Share
Bookmark & Share

سورة الأعراف3

اذهب الى الأسفل

سورة الأعراف3 Empty سورة الأعراف3

مُساهمة من طرف Admin الجمعة يونيو 11, 2010 6:18 am

وإلى ثمود أخاهم صالحا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل فى أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم"المعنى وأرسلنا لثمود صاحبهم صالحا(ص)قال يا شعبى أطيعوا حكم الله ليس لكم من رب سواه قد أتاكم برهان من خالقكم هذه ناقة الله لكم معجزة فاتركوها ترعى فى بلاد الله ولا تصيبوها بأذى فيمسكم عقاب مهين،يبين الله لنا أنه أرسل صالح(ص)إلى قومه ثمود فقال لهم :اعبدوا الله ما لكم من إله غيره والمراد اتبعوا حكم الله ليس لكم من خالق سواه ،وهذا يعنى أنه يطلب منهم ترك أديانهم الضالة وطاعة دين الله وحده،ثم قال قد جاءتكم بينة من ربكم والمراد قد أتاكم برهان من الله على صدق كلامى هو ناقة الله التى هى لكم أية أى معجزة دالة على صدقى ،وهذا يعنى أن معجزة صالح(ص)كانت ناقة خلقها الله من غير الطريق الطبيعى وهو ولادتها من ناقة أخرى وكانت لها حجم غير طبيعى،وقال لهم فذروها تأكل فى أرض الله والمراد فاتركوها ترعى فى بلاد الله وهذا يعنى أنها تفعل ما يحلو لها،وقال:ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم المراد ولا تصيبوها بأذى فيهلككم "عذاب يوم عظيم"كما قال بسورة الشعراء وهذا يعنى أن الله أنزل حكم هو أن من يصيب الناقة بأذى يعاقبه هو ومن ساعده على الأذى .
"واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم فى الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون من الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا فى الأرض مفسدين"المعنى واعلموا نعمة الله عليكم حين خلقكم حكام من بعد عاد وأنزلكم فى البلاد تجعلون من وديانها حدائقا وتبنون من الجبال مساكنا فأطيعوا أحكام الله ولا تتولوا فى البلاد كافرين،يبين الله لنا أن صالح(ص)قال لقومه واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد والمراد اعرفوا نعمة الله عليكم حين اختاركم حكام للأرض من بعد موت عاد وبوأكم فى الأرض والمراد وحكمكم فى البلاد تتخذون من سهولها قصورا والمراد تجعلون من وديان الأرض حدائق وتنحتون من الجبال بيوتا والمراد وتبنون من حجارة الجبال التى تجلبوها للوادى مساكنا مصداق لقوله بسورة الفجر"وثمود الذين جابوا الصخر بالواد"وهذا يعنى أنهم نظموا الأرض مزارع وبنوا فيها بيوت جدرانها مبنية بإحضارها من حجارة الجبال ،وقال فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا فى الأرض مفسدين والمراد واتبعوا أحكام الله ولا تسيروا فى البلاد ظالمين وهذا يعنى أنه يطلب منهم أن يطيعوا حكم الله وحده ويتركوا فسادهم وهو حكمهم الظالم فى البلاد بأديان الكفر.
"قال الملأ الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن أمن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون"المعنى قال السادة الذين عصوا من شعبه للذين استحقروا لمن صدق منهم أتعرفون أن صالح(ص)مبعوث من خالقه قالوا إنا بالذى بعث به مصدقون ،يبين الله لنا أن الملأ وهم السادة الذين استكبروا أى استعظموا على طاعة حكم الله من قوم صالح(ص)قالوا للذين استضعفوا أى استصغروا والمراد من يظنون أنهم حقراء لمن أمن أى صدق من المستضعفين :أتعلمون أى هل تصدقون أى صالح مرسل من ربه أى مبعوث بالوحى من خالقه؟فقال من آمن منهم:إنا بما أرسل به مؤمنون والمراد إنا بالذى بعثه الله به مصدقون ،وهذا يعنى أنهم أعلنوا إيمانهم بالرسالة وهم لا يتراجعون عن إيمانهم.
"قال الذين استكبروا إنا بالذى أمنتم به كافرون"المعنى قال الذين كفروا :إنا بالذى صدقتم به مكذبون ،يبين الله لنا أن الذين استكبروا أى استعظموا على طاعة حكم الله قالوا:إنا بالذى أمنتم به كافرون أى إنا بالذى أيقنتم به مكذبون وهذا إعلان لكفرهم بالرسالة بإستمرار.
"فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا يا صالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين"المعنى فقتلوا الناقة أى خرجوا على حكم خالقهم وقالوا يا صالح هات لنا الذى تخبرنا إن كنت من الصادقين ،يبين الله لنا أن ثمود عقروا والمراد ذبحوا أى قتلوا الناقة وفسر هذا بأنهم عتوا عن أمر ربهم أى عصوا حكم إلههم بعدم مسها بسوء وقالوا :يا صالح ائتنا بما تعدنا أى "ائتنا بعذاب الله "كما قال بسورة العنكبوت فهم يطلبون أن يجيئهم بعذاب الذى أخبرهم به إن كان من المرسلين أى المبعوثين الصادقين مصداق لقوله بسورة الأعراف "إن كنت من الصادقين ".
"فأخذتهم الرجفة فأصبحوا فى دارهم جاثمين فتولى عنهم وقال يا قوم لقد أبلغتكم رسالة ربى ونصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين"المعنى فأهلكتهم الزلزلة فأصبحوا فى بيوتهم راقدين فأعرض عنهم وقال يا شعبى لقد أخبرتكم وحى إلهى أى وعظتكم ولكن لا تودون الواعظين،يبين الله لنا أن ثمود أخذتهم الرجفة والمراد أهلكتهم الصيحة مصداق لقوله بسورة هود"وأخذ الذين ظلموا الصيحة"وهى الزلزلة فأصبحوا فى ديارهم جاثمين والمراد فأصبحوا فى أرضهم راقدين بلا حراك هلكى فتولى عنهم والمراد فانصرف صالح(ص)عنهم وهم يقول:يا قوم لقد أبلغتكم رسالة ربى والمراد لقد أوصلت لكم أحكام إلهى ونصحت لكم أى ووعظتكم ولكن لا تحبون الناصحين والمراد ولكن لا تودون الواعظين أى الذين يبلغون الحق لكم .
"ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم مسرفون"المعنى وأرسلنا لوطا حين قال لشعبه :هل ترتكبون الزنى ما فعله قبلكم أحد من الناس إنكم لتجامعون الذكور من غير الزوجات ؟إن أنتم إلا ناس كافرون،يبين الله لنا أنه بعث لوط(ص)لقومه وهم شعبه الذين عاش معهم فقال لهم :أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين والمراد هل تفعلون الزنى ما فعله قبلكم من أحد من الناس؟والغرض من السؤال هو إخبارهم أنهم يفعلون الحرام وهو جماع الرجال لبعضهم وهو ذنب لم يرتكبه الناس فى العصور السابقة عليهم أبدا وقال إنكم لتأتون الرجال من دون النساء والمراد إنكم لتنيكون الذكور من غير الزوجات بل أنتم قوم مسرفون والمراد إنما أنتم ناس مفرطون أى عاصون لحكم الله وهذا يعنى أنهم يجامعون الذكور ويتركون جماع الزوجات .
"وما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون "المعنى وما كان رد شعبه إلا أن قالوا اطردوهم من بلدكم إنهم أناس يتزكون،يبين الله لنا أن جواب وهو رد قومه وهم شعبه هو قوله لبعضهم :أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون والمراد أبعدوا لوط(ص)وأهله من بلدكم إنهم ناس يتزكون وهذا يعنى أنهم يريدون طردهم من البلدة والسبب فى نظرهم تطهرهم من الفاحشة والمراد بعدهم عنها.
"فأنجيناه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين وأمطرنا عليهم مطرا فانظر كيف كان عاقبة المجرمين"المعنى فأنقذناه وأسرته إلا زوجته كانت من الهالكين وأنزلنا عليهم حجارة فاعلم كيف كان جزاء الكافرين،يبين الله لنا أنه أنجى أى أنقذ لوطا(ص)وأهله وهم أسرته التى أمنت برسالته إلا امرأته كانت من الغابرين والمراد عدا زوجته العجوز كانت من الهالكين مصداق لقوله بسورة الشعراء"إلا عجوزا فى الغابرين"وأمطر الله عليهم مطرا والمراد فأسقط الله عليهم حجارة مصداق لقوله بسورة هود"وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل "وهذه الحجارة أهلكتهم ويطلب الله من نبيه(ص)أن ينظر كيف كان عاقبة المجرمين والمراد أن يعلم كيف كان عذاب المفسدين ويتخذ منه العظة مصداق لقوله بسورة الأعراف "فانظر كيف كان عاقبة المفسدين".
"وإلى مدين أخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم فأوفوا الكيل والميزان ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تفسدوا فى الأرض بعد إصلاحها ذلكم خير لكم إن كنتم مؤمنين"المعنى وأرسلنا إلى مدين صاحبهم شعيبا(ص)قال يا شعبى أطيعوا حكم الله ليس لكم من رب سواه وقد أتتكم آية من إلهكم فأقيموا العدل أى القسط أى لا تظلموا الخلق حقوقهم أى لا تظلموا فى البلاد بعد عدلها ذلكم أفضل لكم إن كنتم مصدقين،يبين الله لنا أنه أرسل لمدين أخاهم وهو صاحبهم شعيب(ص)فقال لهم :يا قوم أى يا شعبى اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أى اتبعوا حكم الله ليس لكم من خالق سواه والغرض من القول هو إخبارهم بوجوب طاعة حكم الله وترك طاعة ما سواه من الأحكام وقال وقد جاءتكم بينة من ربكم والمراد وقد أتتكم آية معجزة دالة على صدقى وقال فأوفوا الكيل والميزان والمراد فأطيعوا العدل أى القسط وهو حكم الله وفسر هذا بقوله ولا تبخسوا الناس أشياءهم والمراد ولا تنقصوا من الخلق حقوقهم وفسر هذا بقوله ولا تفسدوا فى الأرض بعد إصلاحها والمراد ولا تظلموا فى البلاد بعد عدلها وهذا يعنى ألا يحكموا البلاد بأحكام غير الحكم الصالح وهو حكم الله وقال ذلكم وهو طاعة حكم الله وترك ما سواه خير لهم أى أحسن لهم ثوابا إن كانوا مؤمنين أى مصدقين بحكم الله .
"ولا تقعدوا بكل صراط توعدون وتصدون عن سبيل الله من آمن وتبغونها عوجا واذكروا إذ كنتم قليلا فكثركم وانظروا كيف كان عاقبة المفسدين "المعنى ولا تقوموا بكل دين تخوفون وتردون عن دين الله من صدق به وتريدونها منحرفة واعلموا نعمة الله عليكم حين كنتم قليلا فزادكم عددا واعلموا كيف كان جزاء الكافرين،يبين الله لنا أن شعيب(ص)قال للقوم :لا تقعدوا بكل صراط توعدون والمراد لا تظلوا بكل دين تخوفون أى بألفاظ أخرى لا تستمروا بآلهة كل دين ضال تخوفون الناس وهذا إخبار لهم أن المسلم لا يخاف من آلهتهم وتصدون عن سبيل الله من آمن به والمراد وتردون عن دين الله من صدق به وهذا نهى لهم عن طرق الإضلال المختلفة وقال وتبغونها عوجا والمراد وتريدونها منحرفة والمراد وتحبون أن تحكم الدنيا بالظلم أى يبغون حكم الجاهلية مصداق لقوله بسورة الأنعام"أفحكم الجاهلية يبغون"وقال واذكروا إذ كنتم قليلا فكثركم والمراد واعلموا نعمة الله عليكم حين كان عددكم قليل فزاد عددكم وانظروا كيف كان عاقبة المفسدين والمراد واعلموا كيف كان عذاب الكافرين أى المكذبين مصداق لقوله بسورة النحل"فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين" .
"وإن كان طائفة منكم أمنوا بالذى أرسلت به وطائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين"المعنى وإن كانت جماعة منكم صدقوا بالذى بعثت به وجماعة لم يصدقوا فانتظروا حتى يفصل الله بيننا وهو أحسن الفاصلين ،يبين الله لنا أن شعيب (ص)قال لهم :وإن كان طائفة أى فريق منكم أمنوا أى أيقنوا أى صدقوا بالذى أرسلت به والمراد الذى بعثت به من حكم الله وطائفة أى وفريق لم يؤمنوا أى لم يوقنوا أى لم يصدقوا فاصبروا والمراد فانتظروا حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين والمراد حتى يقضى الله بيننا بالحق وهو أحسن الفاصلين أى القضاة مصداق لقوله بسورة الأنعام"وهو خير الفاصلين "ومن هنا نعرف أن القوم انقسموا لفريقين فريق مؤمن وفريق كافر.
"قال الملأ الذين استكبروا من قومه لنخرجنك يا شعيب والذين أمنوا معك من قريتنا أو لتعودن فى ملتنا قالوا أولو كنا كارهين"المعنى قال السادة الذين استعظموا على طاعة الله من شعبه لنطردنك يا شعيب والذين صدقوا برسالتك من بلدنا أو لترجعون إلى ديننا قالوا حتى ولو كنا رافضين لها؟،يبين الله لنا أن الملأ وهم السادة الذين استكبروا أى كفروا من قوم شعيب(ص)قالوا له لنخرجنك يا شعيب والذين أمنوا معك من قريتنا والمراد لنطردنك يا شعيب والذين صدقوا برسالتك من أرضنا مصداق لقوله بسورة إبراهيم"لنخرجنكم من أرضنا" أو لتعودن فى ملتنا أى أو لترجعون إلى ديننا وهذا يعنى أنهم خيروهم بين الطرد من البلد وبين العودة لدين الكفر فكان ردهم أو لو كنا كارهين والمراد حتى ولو كنا مكذبين به؟والغرض من السؤال هو إخبارهم أنهم مجانين إذ يصدقون أنهم يعودون إلى دينهم وهم له مكذبون فكيف يقبلون من يعرفون جيدا أنه لن يصدق بدينهم سوى خوفا منهم .
"قد افترينا على الله كذبا إن عدنا فى ملتكم بعد إذ نجانا الله منها وما يكون لنا أن نعود فيها إلا أن يشاء الله ربنا وسع ربنا كل شىء علما على الله توكلنا ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين"المعنى قد نسبنا إلى الله باطلا إن رجعنا إلى دينكم بعد أن أنقذنا الله منها وما يحق لنا أن نرجع إليها إلا أن يريد الله إلهنا شمل كل مخلوق معرفة بطاعة الله احتمينا إلهنا افصل بيننا وبين شعبنا بالعدل وأنت أحسن القاضين ، يبين الله لنا أن المؤمنين قالوا للكفار:قد افترينا على الله كذبا إن عدنا فى ملتكم بعد إذ نجانا الله منها والمراد لقد نسبنا إلى الله زورا إن رجعنا إلى دينكم بعد أن أنقذنا الله منه وهذا يعنى أن المسلمين يعترفون أن عودتهم لدين الكفر معناها نسبتهم الباطل إلى الله كما يعنى أن دين الكفر هلاك أنجى الله المسلمين منه ،وقال وسع ربنا كل شىء علما والمراد شمل إلهنا كل مخلوق معرفة وهذا يعنى معرفته بكل أمر عن مخلوقاته كلها ،وقالوا على الله توكلنا والمراد بطاعة حكم الله احتمينا من عذابه ،وقالوا ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين والمراد إلهنا اقض بيننا وبين شعبنا بالعدل وأنت أحسن الفاصلين وهذا يعنى أنهم يطلبون منه إنزال العذاب على الفريق الكاذب منهم حتى يعلم الكفار أنهم كانوا على ضلال.
"وقال الملأ الذين كفروا من قومه لئن اتبعتم شعيبا إنكم إذا لخاسرون"المعنى وقال السادة الذين كذبوا من أهله لئن أطعتم شعيبا(ص)إنكم إذا لمعذبون،يبين الله لنا أن الملأ وهم سادة القوم قالوا للناس لئن اتبعتم أى أطعتم ما يقول شعيب(ص) إنكم إذا لخاسرون أى لمعذبون ،وهذا يعنى أنهم يهددونهم بالخسارة وهى العذاب حتى لا يطيعوا حكم شعيب(ص).
"فأخذتهم الرجفة فأصبحوا فى دارهم جاثمين الذين كذبوا شعيبا كأن لم يغنوا فيها الذين كذبوا شعيبا كانوا هم الخاسرين"المعنى فأهلكتهم الزلزلة فكانوا فى بيوتهم خامدين الذين كفروا بشعيب(ص)كأن لم يكونوا فيها الذين كفروا بشعيب(ص)كانوا هم المعذبين ،يبين الله لنا أن كفار قوم شعيب(ص)أخذتهم الرجفة أى أهلكتهم الزلزلة وهى الصيحة مصداق لقوله بسورة هود"وأخذت الذين ظلموا الصيحة"فأصبحوا فى دارهم جاثمين والمراد فكانوا فى بلدهم هالكين وهذا يعنى أنهم رقدوا بلا حراك فى القرية ،ويبين لنا أن الذين كذبوا شعيبا والمراد أن الذين كفروا برسالة شعيب(ص)كأن لم يغنوا فيها والمراد كأن لم يعيش الكفار فى الدنيا ،ويبين لنا أن الذين كذبوا شعيبا أى أن الذين كفروا برسالة شعيب(ص) كانوا هم الخاسرين أى المعذبين الهالكين وليس المسلمين الذين خوفوهم بالخسران .
"فتولى عنهم وقال يا قوم لقد أبلغتكم رسالات ربى ونصحت لكم فكيف أسى على قوم كافرين"المعنى فأعرض عنهم وقال يا شعبى لقد أوصلت لكم أحكام إلهى أى وعظتكم فكيف أحزن على ناس مكذبين لى ؟،يبين الله لنا أن شعيب (ص)تولى عنهم والمراد انصرف عن مكان موتهم وهو يقول:لقد أبلغتكم رسالات ربى والمراد لقد أعلمتكم بأحكام خالقى وفسر هذا بقوله ونصحت لكم أى أخبرتكم بها ،ثم قال فكيف أسى على قوم كافرين والمراد فكيف أحزن على ناس فاسقين مصداق لقوله بسورة المائدة"فلا تأسى على القوم الفاسقين"والغرض من قوله هو أن الحزن على هلاك الكفار أمر محرم لا يجوز بسبب كفرهم .
"وما أرسلنا فى قرية من نبى إلا أخذنا أهلها بالبأساء والضراء لعلهم يضرعون "المعنى وما بعثنا فى بلدة من رسول إلا عاملنا أصحابها بالأذى أى العقاب لعلهم يتوبون،يبين الله لنا أنه ما أرسل فى قرية من نبى والمراد ما بعث فى بلدة من رسول مصداق لقوله بسورة النساء"وما أرسلنا من رسول"إلا أخذ أهلها بالبأساء أى الضراء والمراد إلا عامل أصحابها بالأذى وهو العذاب مصداق لقوله بسورة المؤمنون"ولقد أخذناهم بالعذاب"وهذا يعنى أن الله عاملهم بإرسال العذاب عليهم بسبب كفرهم والسبب هو لعلهم يضرعون أى لعلهم يتوبون عن كفرهم .
"ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا وقالوا قد مس آباءنا الضراء والسراء فأخذناهم بغتة وهم لا يشعرون"المعنى ثم غيرنا موضع الضارة النافعة حتى فرحوا وقالوا قد أصاب آباءنا الأذى والنفع فأهلكناهم فجأة أى هم لا يعلمون بوقت الهلاك،يبين الله لنا أنه بدل مكان السيئة الحسنة والمراد جعل مكان العذاب الرزق الكثير وهو فتح أبواب الرزق مصداق لقوله بسورة الأنعام"فتحنا عليهم أبواب كل شىء حتى إذا فرحوا"أى كما قال حتى عفوا والمراد رضوا بهذا وقالوا قد مس آباءنا الضراء والسراء والمراد قد أصاب آباءنا العذاب والرزق ،فكان رد الله عليهم أن أخذهم بغتة أن أهلكهم فجأة وفسر هذا بأنهم لا يشعرون أى هم لا يدرون بوقت مجىء الهلاك.
"ولو أن أهل القرى أمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون"المعنى ولو أن أصحاب البلدات صدقوا وأطاعوا حكم الله لأعطينا لهم أرزاق من السماء والأرض ولكن كفروا فأهلكناهم بالذى كانوا يكفرون ،يبين الله لنا أن أهل القرى وهم سكان البلاد لو أمنوا أى صدقوا حكم الله واتقوا أى أطاعوا حكم الله وهو ما سماه الله إقامة حكم الله لحدث التالى فتح عليهم بركات من السماء والأرض والمراد أعطى لهم الله أرزاق من فوقهم ومن تحتهم مصداق لقوله بسورة المائدة"ولو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليهم من ربهم لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم"ويبين لنا أن أهل القرى كذبوا أى كفروا بحكم الله فكانت النتيجة أن أخذهم الله بما كانوا يكسبون والمراد أن أهلكهم الله بالذى كانوا يذنبون وهذا يعنى أن سبب هلاكهم كسبهم وهو ذنوبهم مصداق لقوله بسورة الأنفال"فأهلكناهم بذنوبهم".
"أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتا وهم نائمون أو أمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا ضحى وهم يلعبون "المعنى هل استبعد أصحاب البلاد أن يجيئهم عذابنا ليلا وهم ناعسون أو استبعد أصحاب البلاد أن يجيئهم عذابنا نهارا وهم يلهون،يسأل الله أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بياتا وهم نائمون والمراد هل استحال سكان البلدات أن ينزل بهم عذابنا ليلا وهم ناعسون أو أمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا ضحى وهم يلعبون والمراد هل استحال سكان البلدات أن ينزل بهم عقابنا نهارا وهم يلهون ؟والغرض من السؤال هو إخبار الكفار أن عذاب الله يأتى فى أى وقت نهارا أو ليلا فى وقت نومهم أو فى وقت شغلهم وهو صحوهم وأن عذاب الله ليس مستحيل وإنما وارد فى أى وقت .
"أفأمنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون "المعنى هلا استبعدوا كيد الله فلا يستبعد كيد الله إلا الناس المعذبون،يسأل الله أفأمنوا مكر الله والمراد هل استبعد الكفار عذاب الله فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون والمراد فلا يستبعد عذاب الله إلا الناس الهالكون ،والغرض من السؤال هو إخبارنا أن الكفار المعذبون هم الذين يستبعدون أن يعذبهم الله بسبب كفرهم .
"أو لم يهد للذين يرثون الأرض من بعد أهلها أن لو نشاء أصبناهم بذنوبهم ونطبع على قلوبهم فهم لا يسمعون"المعنى أو لم يعلم الذين يملكون البلاد من بعد أصحابها أن لو نريد أهلكناهم بخطاياهم ونختم على نفوسهم فهم لا يؤمنون ،يبين الله لنا أن على الذين يرثون الأرض من بعد أهلها وهم الذين يملكون البلاد بعد موت سكانه السابقين أن يهدوا أى يعلموا أن لو نشاء أصبناهم بذنوبهم والمراد أخذناهم بخطاياهم أى أهلكناهم بسيئاتهم مصداق لقوله بسورة غافر"فأخذهم الله بذنوبهم "،ويبين الله لنا أنه يطبع على قلوبهم فهم لا يسمعون والمراد أنه يختم على نفوس الناس فهم لا يفقهون مصداق لقوله بسورة المنافقون"فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون" وهذا يعنى أن الله يضع حاجز على نفوسهم هو كفرهم فلا يؤمنون.
"تلك القرى نقص عليك من أنبائها ولقد جاءتهم رسلهم بالبينات فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا من قبل كذلك يطبع الله على قلوب الكافرين"المعنى تلك البلاد نحكى لك من أخبارها ولقد أتتهم مبعوثيهم بالآيات فما كانوا ليصدقوا بالذى كفروا به من قبل هكذا يختم الله على نفوس المكذبين،يبين الله لنبيه(ص)أن تلك القرى والمراد أن أهل البلدات يقص الله عليه من أنبائها والمراد يحكى له من أخبارهم ،ويبين له أنهم قد جاءتهم رسلهم بالبينات والمراد أتتهم أنبياءهم بالكتاب وهو الآيات مصداق لقوله بسورة فاطر"جاءتهم رسلهم بالبينات وبالزبر والكتاب المبين " فما كانوا ليؤمنوا والمراد فما كانوا ليصدقوا بما كذبوا من قبل والمراد أنهم لا يوقنون بالذى كفروا به من قبل ويبين له أن كذلك أى بتكذيبهم للكتاب يطبع الله على قلوب الكافرين والمراد يختم أى يضع حاجزا على نفوس المكذبين لوحى الله هو تكذيبهم فلا يؤمنون بالكتاب وهو البينات والخطاب وما قبله للنبى(ص) وما بعده حتى نهاية قصة موسى (ص)
"وما وجدنا لأكثرهم من عهد وإن وجدنا أكثرهم لفاسقين "المعنى وما علمنا لأغلبهم من ميثاق أى لقد علمنا أغلبهم لكافرين ،يبين الله لنبيه(ص)أنه ما وجد لأكثرهم من عهد والمراد ما علم لمعظم الناس من طاعة لوحيه وفسر هذا بأنه وجد أكثرهم فاسقين والمراد أنه علم أن معظمهم كافرين مصداق لقوله بسورة النحل"وأكثرهم الكافرون"
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 95102
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 55
الموقع : مكة

https://betalla.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى