بيت الله


انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

بيت الله
بيت الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» قراءة فى مقال هل تعكس بلورات الماء حالتنا الواعية؟
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1أمس في 6:16 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى وجود باب فى الجنة لكل عمل
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1أمس في 5:31 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى قعود الشيطان على طرق الإنسان
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1أمس في 5:30 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الجنة فيها مائة درجة
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1أمس في 5:29 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تناقض فى منزلة الايمان
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1أمس في 5:29 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تساوى المجاهد بالصائم القائم الخاشع الراكع الساجد
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1أمس في 5:27 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تناقض فى أجر المجاهدين
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1أمس في 5:26 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تساوى المجاهد بالصائم القائم
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1أمس في 5:25 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى وفد الله ثلاثة فقط
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1أمس في 5:24 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الله يعين ثلاثة فقط
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1أمس في 5:23 am من طرف Admin

» نظرات فى كتاب التحقيق فيما نسب للنبي (ص)من زواجه بزينب بنت جحش
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 5:00 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الجنة عند رجلى الأم فى الأرض
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:29 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الله لا يذكر الحكم حتى يذكره الناس
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:28 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى قتال الناس حتى يسلموا
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:27 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى إعطاء مفاتح خزائن الأرض له
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:25 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى العلم بالغيب وهو أن عالم المدينة أعلم الناس
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:24 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الجنة فى الأرض بين البيت والقبر أو المنبر
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:24 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى النبى(ص) من حرم المدينة
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:23 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الشفاعة وهى الشهادة لمن صبر على أذى المدينة وحده
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:22 pm من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى حرمة الخروج من المدينة
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الخميس فبراير 22, 2024 4:21 pm من طرف Admin

» صَخرة القُدس
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 21, 2024 5:11 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى المدينة حرم
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 21, 2024 4:42 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى إبراهيم(ص) حرم مكة
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 21, 2024 4:41 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الملائكة موجودة فى أرض المدينة لمنع الطاعون والدجال
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 21, 2024 4:40 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى من أراد أهل المدينة بسوء أذابه الله
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 21, 2024 4:39 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى الترغيب الشديد والمتكرر فى سكنى المدينة
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 21, 2024 4:38 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى المدينة تنفى كيرها وخبثها
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 21, 2024 4:37 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تناقض فى دخول الدجال مكة والمدينة
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 21, 2024 4:36 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى عدم وراثة المسلم للكافر والضد
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 21, 2024 4:35 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى لرجل أصبح عاريا من ثوبه
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الأربعاء فبراير 21, 2024 4:33 am من طرف Admin

» تحويل القبلة
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 20, 2024 5:26 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى جسم الرسول(ص) كان عاريا ظهره وجنبه وإبطه فى الحج
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 20, 2024 4:57 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تناقض فى زوجة النبى (ص)الحائض فى الحج
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 20, 2024 4:56 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى وجود عمرة فى رمضان
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 20, 2024 4:54 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى أفضلية صلاة الليل على النهار
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 20, 2024 4:54 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى قصر الصلاة فى السفر لبلاد المسلمين
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 20, 2024 4:50 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تعرى الرسول(ًص) حتى ظهرت ساقيه فى الحج
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 20, 2024 4:49 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى القسم والحصار كان على بنى هاشم وبنى المطلب
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 20, 2024 4:48 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى تناقض فى حكم الحيض فى الحج
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 20, 2024 4:48 am من طرف Admin

» من أخطاء كتاب سنن النسائى الكبرى إرادة الرسول(ص) جماع زوجته يوم النحر
تفسير سورة النحل 1 Icon_minitime1الثلاثاء فبراير 20, 2024 4:46 am من طرف Admin

فبراير 2024
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
26272829   

اليومية اليومية

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


Bookmark & Share
Bookmark & Share
Bookmark & Share

تفسير سورة النحل 1

اذهب الى الأسفل

تفسير سورة النحل 1 Empty تفسير سورة النحل 1

مُساهمة من طرف Admin الجمعة نوفمبر 12, 2010 12:44 pm

سورة النحل

سميت بهذا الاسم لذكر النحل فيها فى قوله "وأوحى ربك إلى النحل".

"بسم الله الرحمن الرحيم أتى أمر الله فلا تستعجلوه سبحانه وتعالى عما يشركون"المعنى بحكم الرب النافع المفيد علم حكم الله فلا تطالبوا به طاعته وعلوه عن الذى يعبدون ،يبين الله لنا أن باسم الله وهو حكم الرب وهو الرحمن الرحيم أى النافع المفيد قد حدث التالى :أتى أمر الله أى جاء حكم الرب والمراد علم وقت عذاب الله لله وحده ويطلب الله من الناس ألا يستعجلوه والمراد ألا يطلبوا نزول القطن وهو العذاب قبل يوم الحساب كما قالوا بسورة ص"ربنا عجل لنا قطنا قبل يوم الحساب"ويبين لهم أن سبحانه والمراد التسبيح وهو الطاعة لحكمه ويبين أنه تعالى عما يشركون أى علا عن الذى يعبدون والمراد أنه أفضل من أى آلهة أخرى يزعمون وجودها والخطاب للناس .

"ينزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده أن أنذروا أنه لا إله إلا أنا فاتقون "المعنى يرسل الملائكة بالوحى من عنده إلى من يريد من خلقه أن أخبروا أنه لا رب إلا أنا فأطيعون ،يبين الله لنا أن الله ينزل الملائكة بالروح من أمره والمراد أن يرسل الملائكة بالفضل وهو الوحى من لديه مصداق لقوله بسورة البقرة "أن ينزل الله من فضله على من يشاء من عباده "والمراد على من يختار من خلقه وهذا يعنى أن الله يبعث الملائكة بالحكم المكتوب عنده فى أم الكتاب وهو يرسله إلى من يختاره من الخلق والسبب أن أنذروا والمراد أن قولوا لهم أنه لا إله أى لا رب إلا أنا فاتقون أى فأطيعون والمراد لا رب سواى يستحق الإتباع فاتبعوا حكمى أى اعبدون كما قال بسورة الأنبياء"أن لا إله إلا أنا فاعبدون " والخطاب للناس.

"خلق السموات والأرض بالحق تعالى عما يشركون"المعنى أنشأ السموات والأرض للعدل تنزه عن الذى يعبدون ،يبين الله للمؤمنين أنه خلق أى "فطر السموات والأرض"كما قال بسورة الأنعام " والمراد أنشأ الكون بالحق والمراد ليسود فيه العدل ،وهو قد تعالى عما يشركون أى تنزه عن الذى يصفون أى يقولون وهو الآلهة المزعومة مصداق لقوله بسورة الأنعام"وتعالى عما يصفون"وقوله بسورة الإسراء"وتعالى عما يقولون علوا كبيرا"وهذا يعنى أن الله أفضل من الآلهة المزعومة .

"خلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين "المعنى أنشأ الإنسان من منى فإذا هو كافر عنيد ،يبين الله للمؤمنين أنه خلق الإنسان من نطفة والمراد جعل الإنسان من سلالة من طين هى المنى مصداق لقوله بسورة السجدة"ثم جعل نسله من سلالة من طين "وبعد خلقه إذا هو خصيم مبين أى كافر عظيم فى كفره.

"والأنعام خلقها لكم فيها دفء ومنافع ومنها تأكلون ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون وتحمل أثقالكم إلى بلد لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس إن ربكم لرءوف رحيم "المعنى والأنعام أنشأها لكم فيها حرارة وفوائد ومنها تطعمون ولكم فيها زينة حين تقعدون وحين تسعون وترفع أمتعتكم إلى قرية لم تكونوا واصليها إلا بتعب الأنفس إن إلهكم لنافع مفيد،يبين الله للناس أن الأنعام قد خلقها أى أنشأها الله لهم فيها التالى :دفء أى حرارة والمراد أوبارها وصوفها وشعرها مما يصنع منه ملابس تعطى الجسم الحرارة وفيها منافع أى فوائد كثيرة ومن الفوائد أنهم يأكلون أى يطعمون منها سواء اللحم أو الجبن أو الزبد أو اللبن أو غير ذلك ومن الفوائد أن لهم فيها جمال أى زينة أى متاع أى فائدة حين يريحون أى يستريحون والمراد حين يطلبون السبات وهو الراحة وحين يسرحون أى وحين يعملون وهذا يعنى أن لها فوائد فى وقت راحتها وفى وقت عملها ،ومن فوائد الأنعام أنها تحمل الأثقال إلى بلد لم نكن بالغيه إلا بشق الأنفس والمراد أنها ترفع الأمتعة وتسير بها إلى قرية لم نكن واصليها إلا بتعب الذوات وهى الأجسام والنفوس ويبين لهم أنه بهم رءوف رحيم أى نافع مفيد لهم .

"والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون "المعنى والخيل والبغال والحمير لتستووا عليها أى نفع ويبدع الذى لا تعرفون ،يبين الله للناس أنه خلق الخيل والبغال -وهى نتاج تزواج الخيل والحمير _ والحمير للتالى ليركبوها أى ليستووا عليها والمراد لتحملهم وأثقالهم وهى زينة أى جمال أى نفع لهم ويبين الله لهم أنه يخلق ما لا يعلمون أى ينشىء الذى لا يعرفون وهذا يعنى وجود كائنات نجهلها ولا نعرفها .

"وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر ولو شاء لهداكم أجمعين "المعنى وعلى الله علم الطريق ومنها ظالم ولو أراد لأرشدكم كلكم ،يبين الله للناس أن الله عليه قصد السبيل وهو علم الدين أى إبلاغ الوحى لهم ويبين لهم أن الناس منهم المسلم ومنهم الجائر وهو الكافر ويوضح لهم أنه لو شاء لهداهم جميعا أى لو أراد لأرشدهم كلهم والمراد جعلهم أمة واحدة مصداق لقوله بسورة المائدة "ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ".

"هو الذى أنزل من السماء ماء لكم منه شراب ومنه شجر فيه تسيمون "المعنى هو الذى أسقط من السحاب مطرا لكم منه سقاء ومنه نبات به تنتفعون ،المعنى يبين الله أنه أنزل من السماء والمراد أنه أسقط من السحاب مطرا منه التالى شراب أى سقاء وهذا يعنى أن الماء يروى عطش الناس ،وشجر فيه تسيمون والمراد نبات فيه ترتعون والمراد يخرج به نبات به تنتفعون به فى حياتكم والخطاب وما قبله ثلاثا وما بعده للناس .

"ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات إن فى ذلك لآية لقوم يتفكرون" المعنى يخرج لكم به الزرع والزيتون والنخل والعنب ومن كل المنافع إن فى ذلك لبرهان لناس يفهمون ،يبين الله للناس أنه ينبت أى يخرج بالماء لكم التالى :الزرع وهو المحاصيل ،والزيتون ،والنخيل وهو النخل،الأعناب ،ومن كل الثمرات وهى أنواع النبات كلها وفى إخراج هذه النباتات آية والمراد برهان على أن الله واحد يستحق العبادة وحده لقوم يتفكرون أى "لقوم يذكرون "كما قال بسورة النحل وهم من يفهمون .

"وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن فى ذلك لآيات لقوم يعقلون "المعنى وخلق لكم الليل والنهار والشمس والقمر والكواكب مسيرات بحكمه إن فى هذه المخلوقات لبراهين لناس يفهمون ،يبين الله للناس أنه سخر أى خلق لنفعهم كل من :الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم وهى الكواكب وكلهم مسخرات بأمره أى متحركات بحكم الله وهذا يعنى أنهم يعملون بالقوانين التى وضعها الله لها وفى ذلك وهى المخلوقات المذكورة آيات والمراد براهين دالة على وجوب عبادة الله وحده لقوم يعقلون أى لناس يذكرون أى يتفكرون كما قال بنفس السورة والخطاب وما بعده وما بعده وما بعده للناس.

"وما ذرأ لكم فى الأرض مختلفا ألوانه إن فى ذلك لآية لقوم يذكرون "المعنى وما خلق لكم فى الأرض متنوعا ألوانه إن فى ذلك لبرهان لناس يعقلون ،يبين الله للناس أنه ذرأ والمراد خلق لهم فى الأرض من المخلوقات مختلفا ألوانه أى متنوعا جلوده وهذا يعنى أن كل مخلوقات الأرض مخلوقة لمنفعة الناس وفى ذلك آية وهى المخلوقات لقوم يذكرون أى برهان لناس يفهمون فيتبعون الوحى .

" وهو الذى سخر البحر لتأكلوا لحما طريا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون "المعنى وهو الذى خلق الماء لتطعموا منه لحما لينا وتطلعوا منه حلية ترتدونها وتشاهد السفن سائرات فيه ولتطلبوا من رزقه ولعلكم تطيعون ،يبين الله للناس أنه سخر أى خلق البحر وهو الماء لهم للتالى أن يأكلوا منه لحما طريا والمراد لتطعموا منه لحما لينا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها أى وتستطلعوا منه الماء حلية ترتدونها وهذا يعنى أنهم يصطادون من الماء الأسماك وأشباهها والحلى وهى الياقوت والمرجان والذهب والفضة وغير ذلك ،ويبين لرسوله (ص)أنه يرى الفلك مواخر فيه والمراد يشاهد السفن متحركات فى البحر ويبين للناس أنهم يبتغون من فضله والمراد يطلبوا من رزقه بالسعى إلى هذا الرزق فى مكانه ويبين لهم أن عليهم أن يشكروه أى يطيعوا حكم الله .

"وألقى فى الأرض رواسى أن تميد بكم وأنهارا وسبلا لعلكم تهتدون "المعنى وخلق فى الأرض جبالا لا تتحرك بكم وعيونا وطرقا لعلكم ترشدون ،يبين الله للناس أنه ألقى فى الأرض رواسى والمراد وضع فى الأرض جبالا وهى أن تميد بهم والمراد كى لا تتحرك بهم أى حركة مستمرة لأنها ثابتة كما جعل فيها أنهارا أى مجارى للمياه وسبلا أى طرقا لسير الناس وقد خلق لهم هذا كله لعلهم يهتدون أى يرشدون والمراد يطيعون حكم الله .

"وعلامات وبالنجم هم يهتدون "المعنى وآيات وبالكوكب هم يرشدون ،يبين الله للنبى(ص) أنه خلق للبشر آيات أى علامات هى التضاريس فى الأرض حيث تجعل لكل مكان معالم معلومة وبالنجم وهو الكوكب هم يهتدون أى يرشدون فى سبلهم وهذا يعنى أن الناس يستخدمون التضاريس والنجوم فى التوصل لطريق الذهاب لمكان ما .

"أفمن يخلق كمن لا يخلق أفلا تذكرون "المعنى هل من يبدع كمن لا يبدع أفلا تفهمون؟يسأل الله الناس أفمن يخلق كمن لا يخلق أى هل من ينشىء المخلوقات كمن لا ينشىء شىء؟والغرض من السؤال هو إخبارهم أن الله الذى يخلق المخلوقات لا تتساوى معه الآلهة المزعومة التى لا تخلق شىء ويسألهم أفلا تذكرون أى أفلا تعقلون والغرض من السؤال هو إخبارهم أن الواجب عليهم أن يفهموا فيطيعوا حكم الله وحده والخطاب وما بعده للناس.

"وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم والله يعلم ما تسرون وما تعلنون"المعنى وإن تحسبوا منح الله لا تقدروها إن الله لعفو نافع والله يعرف الذى تكتمون والذى تظهرون ،يبين الله للناس أنهم إن يعدوا نعمة الله لا يحصوها والمراد إن يحسبوا منح وهى خلق الله لهم لا يقدروا على حسابها لأنها كثيرة كثرة هائلة ويبين لهم أنه غفور أى عفو عن التائب رحيم أى نافع لمن يتوب برحمته وهو يعلم ما يسرون وما يعلنون والمراد يعرف الذى يخفون والذى يبدون مصداق لقوله بسورة النور"والله يعلم ما تبدون وما تكتمون "وقوله بسورة النمل"ويعلم ما تخفون وما تعلنون "وهذا يعنى أنه يعرف كل شىء

"والذين يدعون من دون الله لا يخلقون شيئا وهم يخلقون أموات غير أحياء وما يشعرون أيان يبعثون "المعنى والذين يعبدون من سوى الله لا ينشئون مخلوقا وهم ينشئون هلكى غير باقين وما يعرفون متى يقومون ،يبين الله للنبى(ص) أن الذين يدعو الناس من دون الله والمراد الذين يعبد الناس من غير الله لا يخلقون شيئا والمراد لا يبدعون مخلوقا وأما هم فيخلقون والمراد فالله يبدعهم فهم مخلوقات مثلهم مثل غيرهم ومن ثم لا يمكن أن يكون المخلوق إلها وهؤلاء الآلهة أموات أى هلكى والمراد ليس لهم وجود وفسر هذا بأنهم غير أحياء أى غير عائشين وهم لا يشعرون أيان يبعثون والمراد وهم لا يعلمون متى يرجعون للحياة مرة أخرى فكيف يكون الميت إلها وهو لا يقدر على نفع نفسه كما أنه لا يعلم بشىء والخطاب وما بعده للنبى(ص) ومنه للناس.

"إلهكم إله واحد فالذين لا يؤمنون بالأخرة قلوبهم منكرة وهم مستكبرون "المعنى وربكم رب واحد فالذين لا يصدقون بالقيامة نفوسهم مكذبة وهم كافرون ،يبين الله لنا أن إلهنا إله واحد والمراد أن خالقنا خالق واحد لا يوجد سواه ويبين لنا أن الذين لا يؤمنون بالأخرة وهم الذين لا يصدقون بالقيامة أى كافرون بها مصداق لقوله بسورة الأعراف"وهم بالأخرة كافرون"قلوبهم منكرة أى نفوسهم قاسية أى لاهية مصداق لقوله بسورة الأنبياء"لاهية قلوبهم" وقوله بسورة الحج"القاسية قلوبهم " وفسر هذا بأنهم مستكبرون أى مخالفون لحكم الله .

"لا جرم إن الله يعلم ما يسرون وما يعلنون إنه لا يحب المستكبرين "المعنى لا كذب إن الله يعرف الذى يكتمون والذى يبدون إنه لا يرحم المعتدين ،يبين الله للنبى(ص) أن لا جرم أى لا كذب فى الحقيقة التالية إن الله يعلم ما يسرون وما يعلنون والمراد إن الله يعرف الذى يكتمون والذى يبدون مصداق لقوله بسورة النور"والله يعلم ما تبدون وما تكتمون"وهو لا يحب المستكبرين أى لا يرحم أى لا يهدى الكافرين وهم المعتدين وفى هذا قال بسورة البقرة "إن الله لا يحب المعتدين "وقوله بسورة التوبة "إن الله لا يهدى القوم الكافرين ".

"وإذا قيل لهم ماذا أنزل ربكم قالوا أساطير الأولين "المعنى وإذا قيل لهم ماذا قال إلهكم قالوا تخاريف السابقين ،يبين الله للنبى(ص) أن الكفار إذا قيل لهم ماذا أنزل ربكم والمراد ماذا أوحى إلهكم ؟قالوا أساطير الأولين أى أكاذيب السابقين وهذا يعنى أنهم يجعلون القرآن مصدره أباطيل القدماء والخطاب وما بعده للنبى(ص).

"ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم ألا ساء ما يزرون "المعنى ليعرفوا أعمالهم تامة ومن أعمال الذين يبعدونهم بغير معرفة ألا قبح ما يعملون ،يبين الله للنبى(ص) أن الكفار يحملون أوزارهم كاملة يوم القيامة والمراد يعرفون أفعالهم تامة يوم البعث وهى أثقالهم ويعرفون أوزار الذين يضلونهم بغير علم والمراد ويعلمون أثقال أى أعمال الذين يبعدونهم بغير وحى مصداق لقوله بسورة العنكبوت "وليحملن أثقالهم وأثقالا مع أثقالهم "وهذا يعنى أنهم يعرفون أعمالهم وأعمال غيرهم من خلال تسلم كتبهم المنشرة ومشاهدتها ،ويبين لنا أنه ساء ما يزرون والمراد قبح ما يعملون مصداق لقوله بسورة التوبة "إنهم ساء ما كانوا يعملون".

"قد مكر الذين من قبلهم فأتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم وأتاهم العذاب من حيث لا يشعرون "المعنى قد دبر الذين من قبلهم فدمر الله تدبيرهم من الأسس فسقط عليهم السقف من أعلاهم أى جاءهم العقاب من حيث لا يدرون ،يبين الله للنبى(ص) أن الذين من قبل الكفار قد مكروا أى كادوا أى كذبوا آيات الله فكانت النتيجة هى أن الله أتى بنيانهم من القواعد والمراد هدم الله كيدهم من أساسه مصداق لقوله بسورة الأنفال "وإن الله موهن كيد الكافرين"ومن ثم حدث التالى خر عليهم السقف من فوقهم والمراد سقط السقف عليهم من أعلاهم أى ارتد الكيد عليهم وهو مكرهم السيىء مصداق لقوله بسورة فاطر"ولا يحيق المكر السيىء إلا بأهله"وهذا يعنى أن أتاهم العذاب من حيث لا يشعرون والمراد جاءهم العقاب من حيث لا يعلمون ومن هنا نعلم أن كل تدبير سيىء يعيده الله إلى أهله فينزل بهم السوء.

"ثم يوم القيامة يخزيهم ويقول أين شركاءى الذين كنتم تشاقون فيهم قال الذين أوتوا العلم إن الخزى اليوم والسوء على الكافرين "المعنى ثم يوم البعث يذلهم ويقول أين أندادى الذين كنتم تعادون فيهم قال الذين أعطوا الوحى إن الذل اليوم أى الهوان للمكذبين ،يبين الله للنبى(ص) أن فى يوم القيامة وهو يوم البعث يخزيهم أى يذلهم والمراد "يضاعف لهم العذاب يوم القيامة"كما قال بسورة الفرقان ،ويقول الله لهم على لسان الملائكة أين شركاءى الذين كنتم تشاقون فيهم والمراد أين أندادى الذين كنتم تعصوننى بسببهم ؟والغرض من السؤال إخبارهم أن الآلهة المزعومة ليس لها وجود حقيقى ومن ثم فهم لا يستحقون مخالفة الله فيهم وقال الذين أوتوا العلم وهم الذين أعطوا الوحى :إن الخزى اليوم وفسره بأنه السوء أى العذاب أى الذل على الكافرين وهم المكذبون بحكم الله مصداق لقوله بسورة الشورى "والكافرون لهم عذاب شديد" والخطاب وما قبله وما بعده للنبى(ص).

"الذين تتوفاهم الملائكة ظالمى أنفسهم فألقوا السلم ما كنا نعمل من سوء بلى إن الله عليم بما كنتم تعملون فادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فلبئس مثوى المتكبرين"المعنى الذين تميتهم الملائكة خاسرى أنفسهم فقالوا الخير ما كنا نفعل من ظلم حقا إن الله خبير بما كنتم تفعلون فإولجوا من منافذ النار مقيمين فيها فقبح مقام الكافرين،يبين الله لنا أن الذين تتوفاهم أى تميتهم والمراد تنقلهم الملائكة من الدنيا للأخرة ظالمى أنفسهم أى خاسرى أنفسهم وهم الذين كفروا مصداق لقوله الأنفال"إذ يتوفى الذين كفروا الملائكة"فيقول الكفار السلم أى الخير لكم وهذا يعنى أنهم يلقون التحية للملائكة وقالوا ما كنا نعمل من سوء والمراد ما كنا نفعل من شرك مصداق لقوله بسورة الأنعام "والله ربنا ما كنا مشركين "وهذا يعنى أنهم ينفون كفرهم ومن ثم قالت لهم الملائكة بلى أى حقا إن الله عليم بما كنتم تعملون والمراد إن الله خبير بما كنتم تفعلون فى الدنيا مصداق لقوله بسورة التغابن"والله بما تعملون خبير" وهو قول استهزائى معناه هل لم تفعلوا حقا ؟وقالوا لهم فادخلوا أبواب جهنم والمراد اولجوا من منافذ النار لداخلها وهذه دعوة لهم أن يقيموا فى النار وقالوا خالدين فيها أى مقيمين فيها فلبئس مثوى المتكبرين والمراد فقبح مقام الظالمين مصداق لقوله بسورة آل عمران"ومأواهم النار وبئس مثوى الظالمين"وهذا يعنى أن مكان إقامتهم سيىء.

"وقيل للذين اتقوا ماذا أنزل ربكم قالوا خيرا للذين أحسنوا فى هذه الدنيا حسنة ولدار الأخرة خير ولنعم دار المتقين جنات عدن يدخلونها تجرى من تحتها الأنهار لهم فيها ما يشاءون كذلك يجزى الله المتقين"المعنى وقيل للذين أطاعوا ماذا أوحى خالقكم قالوا نفعا للذين أصلحوا فى هذه الأولى منفعة ولجنة القيامة أفضل وحسن مقام المطيعين حدائق خالدة يقيمون بها تسير من أسفل أرضها العيون لهم فيها ما يريدون وهكذا يثيب الله المطيعين ،يبين الله للنبى(ص) أن الذين اتقوا أى أطاعوا حكم الله قالوا لبعضهم :ماذا أنزل ربكم والمراد ماذا أوحى إلهكم ؟فكان ردهم هو خيرا أى نفعا والمراد أن الوحى مفيد لهم إن أطاعوه وهو نفع للذين أحسنوا أى أطاعوا فلهم فى هذه الدنيا وهى الحياة الأولى حسنة أى رحمة أى نصر ولدار الأخرة خير والمراد وجنة وهى أجر القيامة أفضل من الدنيا مصداق لقوله بسورة يوسف"ولأجر الأخرة خير للذين أمنوا"ولنعم دار المتقين والمراد وحسن أجر العاملين مصداق لقوله بسورة العنكبوت "ونعم أجر العاملين "والدار هى جنات عدن أى حدائق خالدة يدخلونها والمراد يسكنون فيها تجرى من تحتها الأنهار والمراد تسير فى أرضها العيون ذات الأشربة اللذيذة ولهم فيها ما يشاءون أى ما يشتهون مصداق لقوله بسورة فصلت "ولكم فيها ما تشتهى أنفسكم " وكذلك يجزى الله المتقين أى وبدخول الجنة يرحم الله المحسنين مصداق لقوله بسورة النجم"ويجزى الذين أحسنوا بالحسنى "والخطاب للنبى(ص).

"الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون "المعنى الذين تميتهم الملائكة طاهرين يقولون خير لكم اسكنوا الحديقة بالذى كنتم تطيعون ،يبين الله للنبى(ص) أن الذين تتوفاهم أى تميتهم أى تنقلهم الملائكة من الدنيا للحياة الأخرى طيبين أى طاهرين أى مسلمين يقولون لهم سلام عليكم أى الخير لكم،ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون والمراد اسكنوا الحديقة بالذى كنتم تفعلون وهذا يعنى أنهم يقولون لهم أن متاع الجنة لكم تقيمون فيها والسبب عملهم الحسن .

"هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتى أمر ربك كذلك فعل الذين من قبلهم وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون "المعنى هل يترقبون إلا أن تجيئهم الملائكة أو يجىء عذاب إلهك هكذا صنع الذين من قبلهم وما بخسهم الله ولكن كانوا أنفسهم يبخسون،يسأل الله هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتى أمر ربك والمراد هل يتربصون إلا أن تجيئهم الملائكة أو يجىء عذاب خالقك والغرض من السؤال هو إخبارنا أن الكفار يترقبون حضور الملائكة وهو لا يحدث إلا فى يوم القيامة أو حضور عذاب الله فى الدنيا ،ويبين لنا أن الذين من قبلهم وهم الكفار السابقين فعلوا أى ترقبوا مثلهم الساعة أو عذاب الدنيا ويبين لنا أن الله ما ظلمهم أى ما بخسهم حقهم مصداق لقوله بسورة هود"وهم فيها لا يبخسون" وكانوا أنفسهم يظلمون والمراد وكانوا أنفسهم يهلكون مصداق لقوله بسورة الأنعام"وإن يهلكون إلا أنفسهم ".

"فأصابهم سيئات ما عملوا وحاق بهم ما كانوا به يستهزءون "المعنى فأهلكهم عقاب ما صنعوا أى نزل بهم الذى كانوا به يكذبون ،يبين الله أن الكفار أصابهم سيئات ما عملوا والمراد مسهم عقوبات ما كسبوا مصداق لقوله بسورة الزمر"فأصابهم سيئات ما كسبوا"وفسر هذا بأنهم حاق بهم ما كانوا به يستهزءون أى نزل بهم الذى كانوا به يكذبون وهو العذاب .والخطاب وما قبله وما قبله وما بعده للنبى(ص)

"وقال الذين أشركوا لو شاء الله ما عبدنا من دونه من شىء نحن ولا أباؤنا ولا حرمنا من دونه من شىء كذلك فعل الذين من قبلهم فهل على الرسل إلا البلاغ المبين "المعنى وقال الذين كفروا لو أراد الله ما أطعنا من غيره من شريك نحن ولا أباؤنا ولا منعنا من غيره من شىء كذلك صنع الذين من قبلهم فهل على الأنبياء(ص)إلا البيان العظيم ،يبين الله لللنبى(ص) أن الذين أشركوا وهم الذين كفروا بحكم ربهم قالوا للرسل(ص)لو شاء أى أراد الله ما عبدنا من دونه من شىء والمراد ما أطعنا من غير دينه من دين نحن ولا أباؤنا ولا حرمنا من دونه من شىء أى ولا منعنا من غير دينه من حكم وهذا يعنى أنهم ينسبون إلى الله أنه أراد منهم الشرك به فى العبادة والتحريم لعبادته وحده وبالطبع هذا كذب على الله ،ويبين لنا أن كذلك فعل الذين من قبلهم والمراد أن بمثل قولهم قال السابقين لهم من الكفار مصداق لقوله بسورة البقرة"كذلك قال الذين من قبلهم مثل قولهم"ويسأل الله فهل على الرسل إلا البلاغ والمراد فهل على المبعوثين سوى توصيل الوحى للناس؟والغرض من السؤال هو تعريف الناس بواجب الرسل(ص)وهو توصيل وحى الله إلى الناس فى كل مكان.

"ولقد بعثنا فى كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من هدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة فسيروا فى الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين "المعنى ولقد أرسلنا فى كل جماعة نبى أن أطيعوا حكم الله وخالفوا الكافر فمنهم من رحم الله ومنهم من وقع عليه العذاب فسافروا فى البلاد فاعرفوا كيف كان جزاء الكافرين ،يبين الله للناس أنه بعث فى كل أمة رسولا والمراد أنه أرسل فى كل جماعة نذير أى نبى مصداق لقوله بسورة فاطر"وإن من أمة إلا خلا فيها نذير"فقال لهم :اعبدوا الله أى أطيعوا حكم الله وفسر هذا بقوله اجتنبوا الطاغوت أى خالفوا الرجس وهو الكفر مصداق لقوله بسورة الحج"فاجتنبوا الرجس من الأوثان"،ويبين لهم أن الأمم منهم من هدى الله أى منهم من رحم الله وهو المؤمن ومنهم من حقت عليه الضلالة أى ومنهم من وقع عليه العذاب وهم الكفار مصداق لقوله بسورة الزمر"ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين "ويطلب الله من الناس أن يسيروا فى الأرض والمراد أن يتحركوا فى البلاد والسبب أن ينظروا كيف كان عاقبة المكذبين والمراد أن يعلموا كيف كان جزاء المفسدين ليتعظوا بما حدث لهم مصداق لقوله بسورة الأعراف"وانظروا كيف كان عاقبة المفسدين " والخطاب للناس.

"إن تحرص على هداهم فإن الله لا يهدى من يضل وما لهم من ناصرين "المعنى إن ترغب فى رحمتهم فإن الله لا يرحم من يكفر أى ليس لهم منقذين ،يبين الله لنبيه(ص)أنه إن يحرص على هداهم والمراد إن يرغب فى رحمة الله للكفار فعليه أن يعرف أن الله لا يهدى من يضل أى لا يحب أى لا يرحم من يكفر مصداق لقوله بسورة آل عمران "فإن الله لا يحب الكافرين "ويفسر هذا بأنهم ما لهم من ناصرين والمراد ليس لهم أولياء يرحمونهم مصداق لقوله بسورة هود"وما كان لهم من دون الله من أولياء".

"وأقسموا بالله جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت بلى وعدا عليه حقا ولكن أكثر الناس لا يعلمون"المعنى وحلفوا بالله قدر طاقتهم لا يحيى الله من يتوفى بلى فرضا عليه واجبا ولكن معظم البشر لا يعرفون ،يبين الله لنبيه(ص)أن الكفار أقسموا بالله جهد أيمانهم والمراد حلفوا بالله قدر استطاعتهم :لا يبعث الله من يموت أى لا يحيى الله من يتوفى وهذا يعنى أنهم لا يؤمنون بالبعث بعد الموت ،ويرد الله عليهم فيقول بلى أى الحقيقة وعدا عليه حقا والمراد حكما عليه وهذا يعنى أن البعث حكم فرضه الله على نفسه أن يفعله ولكن أكثر الناس لا يعلمون والمراد أن أغلب الخلق لا يؤمنون بهذا مصداق لقوله بسورة هود"ولكن أكثر الناس لا يؤمنون "والخطاب وما قبله للنبى(ص)

"ليبين لهم الذى يختلفون وليعلم الذين كفروا أنهم كانوا كاذبين"المعنى ليظهر لهم الذى يتنازعون فيه أى ليعرف الذين كذبوا أنهم كانوا كافرين ،يبين الله لنبيه(ص)أن البعث سيحدث ليبين للناس والمراد ليعلم الخلق الأتى :الذى يختلفون فيه والمراد الذى يكذبون به وهو البعث والعذاب والثواب وفسر هذا بأن يعلم الذين كفروا أنهم كانوا كاذبين والمراد أن يعرف الذين كذبوا حكم الله أنهم كانوا مخطئين فى قولهم .

"إنما قولنا لشىء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون "المعنى إنما كلامنا لمخلوق إذا شئناه أن نقول له تواجد فيوجد ،يبين الله لنبيه(ص)أن قوله لشىء وهو وحيه لمخلوق إذا أراده أى إذا شاء خلقه هو أن يقول والمراد هو أن يوحى له كن فيكون أى تواجد فيوجد وهذا يعنى أن المخلوق يتم خلقه عن طريق الوحى له بكلمة كن وهذا يعنى أن البعث يتم بكلمة واحدة هى كن والخطاب وما قبله وما بعده وما بعده للنبى(ص).

"والذين هاجروا فى الله من بعد ما ظلموا لنبوئنهم فى الدنيا حسنة ولأجر الأخرة أكبر لو كانوا يعلمون "المعنى والذين انتقلوا فى الله من بعد أوذوا لنعطينهم فى الأولى نصرا ولثواب القيامة أفضل لو كانوا يعرفون ،يبين الله لنبيه(ص)أن الذين هاجروا فى الله وهم الذين انتقلوا إلى الدار التى يحكمها شرع الله من بعد ما ظلموا أى أوذوا سوف يبوئهم أى يعطيهم التالى :حسنة فى الدنيا والمراد نصرا فى الأولى وهو حكمهم للأرض وفى الأخرة وهى القيامة أجر وهو الجنة أى رضوان الله مصداق لقوله بسورة التوبة "ورضوان من الله أكبر"وجنة الله أكبر أى أعظم من الدنيا لو كانوا يعلمون أى يعرفون الحق فيطيعونه .

"الذين صبروا على ربهم يتوكلون"المعنى الذين أطاعوا بطاعة خالقهم يحتمون ،يبين الله لنبيه(ص)أن المهاجرين هم الذين صبروا أى أطاعوا حكم الله وفسر هذا بأنهم على ربهم يتوكلون والمراد بطاعة حكم خالقهم يحتمون من كل خطر .

"وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحى إليهم فسئلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون بالبينات والزبر وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون "المعنى وما بعثنا من قبلك سوى ذكورا نلقى لهم فاستخبروا أهل العلم إن كنتم لا تدرون بالآيات أى الوحى وأوحينا لك العلم لتعرف البشر الذى ألقى لهم لعلهم يفهمون ،يبين الله لنبيه(ص)أنه ما أرسل من قبله إلا رجال والمراد ما بعث من قبل وجوده سوى رجال وهذا يعنى أن الرسل(ص)رجال فقط ليس بينهم نساء وقد أوحى لهم أى أنزل لهم البينات وفسرها بالزبر وهو حكم الله ،ويبين للمؤمنين أن عليهم إن كانوا لا يعلمون أى لا يعرفون الحق أن يسألوا أهل الذكر والمراد أن يستفهموا أصحاب العلم عن الذى لا يعرفوه من القضايا ويبين لنبيه(ص)أنه أنزل إليه الذكر والمراد أوحى له البيان وهو ما نسميه تفسير الوحى والسبب أن يبين للناس ما نزل لهم والمراد أن يفسر للخلق الذى أوحى لهم وهو القرآن وسبب نزول الكل هو أن يتفكروا أى يفهموا الحق فيطيعوه والخطاب للنبى(ص)حتى إليهم ثم للناس حتى تعلمون ثم للنبى(ص).

"أفأمن الذين مكروا السيئات أن يخسف الله بهم الأرض أو يأتيهم العذاب من حيث لا يشعرون أو يأخذهم فى تقلبهم فما هم بمعجزين أو يأخذهم على تخوف فإن ربكم لرءوف رحيم " المعنى هل استبعد الذين عملوا الخطايا أن يزلزل بهم اليابس أو يجيئهم العقاب من حيث لا يعلمون أو يهلكهم فى حركتهم فما هم بقاهرين أو يهلكهم على تخوف فإن إلهكم لنافع مفيد ،يسأل الله أفأمن الذين مكروا السيئات أن يخسف الله بهم الأرض والمراد هل استحال الذين صنعوا الذنوب أن يحرك الله بهم اليابس أو يأتيهم العذاب من حيث لا يشعرون والمراد أو يحضر لهم العقاب من حيث لا يعرفون أو يأخذهم فى تقلبهم فما هم بمعجزين والمراد أو يهلكهم فى يقظتهم فما هم بمنتصرين علينا أو يأخذهم على تخوف والمراد أو يهلكهم على حذر والغرض من السؤال هو إخبارنا أن الذين مكروا السيئات وهم الذين فعلوا الخطايا استبعدوا أن يحدث الله لهم التالى:أن يزلزل الله بهم الأرض أو يجيئهم العقاب من جهة لا يعلمونها أو يهلكهم فى يقظتهم فما هم بمانعين له أو يهلكهم رغم حذرهم فى حصونهم التى يتحصنون بها ،ويبين الله لنا أن ربنا وهو إلهنا رءوف رحيم أى نافع مفيد للتائبين العائدين لدينه .

"أو لم يروا إلى ما خلق الله من شىء يتفيوأ ظلاله عن اليمين والشمائل سجدا لله وهم داخرون "المعنى هل لم يعلموا أن ما أنشأ الله من مخلوق ترجع خيالاته عن اليمين والشمال طاعة لله وهم صاغرون ،يسأل الله أو لم يروا إلى ما خلق الله من شىء والمراد هل لم يعرفوا ما أبدع الله من مخلوق يتفيوأ ظلاله أى تتحرك خيالاته عن اليمين والشمائل سجدا أى طاعة لحكم الله وهم داخرون أى صاغرون أى مستجيبون لأمر الله فى خشوع وهذا يعنى أن المخلوقات تتحرك خيالاتها جهة اليمين وجهة الشمال تبعا لحركته وحركة الضوء وهذا التحرك هو سجود أى طاعة لأمر الله .

"ولله يسجد ما فى السموات وما فى الأرض من دابة والملائكة وهم لا يستكبرون "المعنى ولله يسبح الذى فى السموات والذى فى الأرض من مخلوق والملائكة وهم لا يخالفون ،يبين الله لنا أن ما أى الذى فى السموات والأرض من دابة أى مخلوق يسجدون أى يسبحون لله مصداق لقوله بسورة الحج "الم تر أن الله يسجد له من فى السموات ومن فى الأرض والشمس والقمر والنجوم والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب"أى يطيعون حكم الله والملائكة يسبحون وفسر هذا بأنهم لا يستكبرون أى لا يخالفون أحكام الله والخطاب وما قبله وما قبله وما بعده للنبى(ص) .

"يخافون ربهم من فوقهم ويفعلون ما يؤمرون "المعنى يخشون خالقهم من أعلاهم ويعملون ما يوصون ،يبين الله للنبى(ص) أن الدواب والملائكة يخافون ربهم من فوقهم والمراد يخشون عذاب إلههم من أعلاهم والعلو هنا يقصد به أن النار أعلى المخلوقات عند السماء السابعة مثل الجنة كما أخبرنا الله بسورة النجم مصداق لقوله بسورة الرعد"ويخافون سوء الحساب" والدواب والملائكة يفعلون ما يؤمرون أى ينفذون ما يوصون والمراد يعملون ما يقول الله لهم
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 95082
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 55
الموقع : مكة

https://betalla.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى