بيت الله
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» العبط أول من أطعم الطعام بمكة في المسجد فيها : حكيم بن حزام
اليوم في 7:32 am من طرف Admin

» خطا تغيرت البلاد ومن عليها
اليوم في 7:30 am من طرف Admin

» خطأ أن الطائف من أرض فلسطين
اليوم في 7:28 am من طرف Admin

» خطأ وجود ما يسمى الاقطاعات
اليوم في 7:27 am من طرف Admin

» خطأ وجود الشيعة فى عصر الصحابة
اليوم في 7:26 am من طرف Admin

» خطأ إنشاد شعر أمية كله فى مجلس واحد
اليوم في 7:25 am من طرف Admin

» جنون الطائران فتحا السقف ونزلا على صدر الرجل
اليوم في 7:24 am من طرف Admin

» خطا علم الحبشية بالغيب
اليوم في 7:23 am من طرف Admin

» خطأ رجم قبر الكافر
اليوم في 7:22 am من طرف Admin

» جنون أن الحرب كانت مع فارس ومع هذا جاء الخبر من الطائف
اليوم في 7:21 am من طرف Admin

» خطأ انتجاء الله لعلى
اليوم في 7:20 am من طرف Admin

» خطأ تشبيه الله بخلقه فى الوطء
اليوم في 7:19 am من طرف Admin

» خطأ أن السهم الواحد بدرجة فى الجنة
اليوم في 7:18 am من طرف Admin

» خطأ وجود قبل واحد الكعبة
اليوم في 7:16 am من طرف Admin

» خطأ ارتكاب جريمة وهى تأخير أحدهم إمام فى الصلاة فى الحج بالكعبة
اليوم في 7:15 am من طرف Admin

» خطأ قول الشاعر الشعر فى النساء فى الكعبة
اليوم في 7:14 am من طرف Admin

» خطأ إحداث حكم مبتدع فى الكعبة
اليوم في 7:13 am من طرف Admin

» خطا ولاية الحجاج لمكة
اليوم في 7:12 am من طرف Admin

» خطأ وجود باب لبنى مخزوم فى الكعبة
اليوم في 7:11 am من طرف Admin

» خطأ القنوت فى رمضان
اليوم في 7:10 am من طرف Admin

» الكرام الكاتبون
اليوم في 7:05 am من طرف Admin

» مكاتبة الذين يبتغون الكتاب
اليوم في 7:04 am من طرف Admin

» كتابة السعى
اليوم في 7:02 am من طرف Admin

» عدم وجود كاتب
اليوم في 7:01 am من طرف Admin

» عدم إضرار الكاتب
اليوم في 7:00 am من طرف Admin

» إيمان مريم بالكتب
اليوم في 6:59 am من طرف Admin

» ليس للكفار كتب درسوها
اليوم في 6:57 am من طرف Admin

» طى السجل للكتب
اليوم في 6:56 am من طرف Admin

» الكفر بالكتب
اليوم في 6:55 am من طرف Admin

» الكفار الكتابيين من شر البرية
اليوم في 6:55 am من طرف Admin

» تفرق الكتابيين بعد البينة
اليوم في 6:54 am من طرف Admin

» الكتب القيمة
اليوم في 6:53 am من طرف Admin

» أخذ الكتاب وراء الظهر
اليوم في 6:52 am من طرف Admin

» أخذ الكتاب باليمين
اليوم في 6:51 am من طرف Admin

» كتاب الأبرار فى عليين
اليوم في 6:50 am من طرف Admin

» كتاب الفجار فى سجين
اليوم في 6:50 am من طرف Admin

» إحصاء كل شىء فى الكتاب
اليوم في 6:49 am من طرف Admin

» استيقان الذين أوتوا الكتاب
اليوم في 6:48 am من طرف Admin

» يا ليتنى لم أوت كتابيه
اليوم في 6:47 am من طرف Admin

» هاؤم اقرءوا كتابيه
اليوم في 6:46 am من طرف Admin

سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


Bookmark & Share
Bookmark & Share
Bookmark & Share

جنون الأكل لكميات رهيبة

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جنون الأكل لكميات رهيبة

مُساهمة من طرف Admin في الخميس سبتمبر 14, 2017 6:28 am

1483
- فحدثني محمد بن صالح البلخي قال : ثنا مكي بن إبراهيم قال : كنا مع عبد العزيز بن أبي رواد في المسجد الحرام فأصابنا مطر شديد وريح شديدة ورعد وهد ، فقال عبد العزيز : خرج سليمان بن عبد الملك إلى الطائف ، فأصابهم نحو من هذا ببعض الطريق ، فهالهم وخافوا ، فأرسل إلى عمر بن عبد العزيز وكانوا إذا خافوا الشيء أرسلوا إلى عمر فجاء عمر فقال : يا عمر ، ألا ترى ؟ فقال : يا أمير المؤمنين ، هذا صوت رحمة ، فكيف بصوت غضب ؟ قال : فدعا ببدرة فيها عشرة آلاف درهم ، فقال : خذها فتصدق بها قال : يا أمير المؤمنين ، أوخير من هذا ؟ قال : وما هو ؟ قال : قوم صحبوك من الشام في مظالم لهم فلم يصلوا إليك قال : فأدخلهم علي قال : فأدخلهم عليه ، فكتب لهم في مظالمهم فردت إليهم وزاد غيره : فخرج سليمان إلى الطائف ، فلما قدم سليمان بن عبد الملك الطائف أتى ماء يقال له الجال بنخب ، فلقيه أبو زهير أحد بني سالم من ثقيف ، فقال : يا أمير المؤمنين ، اجعل منزلك علي قال : إني أخاف أن أفدحك قال : كلا ، إن الله تعالى قد رزق خيرا قال : فنزل فرمى بنفسه على بطحاء الطائف ، فقيل له : الوطاء فقال : لا ، هذا البطحاء أحب إلي وأعجب فألزمه بطنه ، وأتي بخمس رمانات فأكلهن ، فقال : أعندكم غير هذا ؟ قالوا : نعم فجعلوا يأتونه بخمس خمس حتى أكل سبعين رمانة ، ثم أتي بخروف وست دجاجات فأكلهن ، وأتوه بصبيب من الزبيب يكون قدر مكوك على نطع . فأكله أجمع ، ثم نام فانتبه فدعا بالغداء ، فأكل مع أصحابه ، فلما فرغ دعا بالمناديل فكان فيها قلة ، وكثر الناس ، فلم يكن عنده من المناديل ما يسعهم ، فقال : كيف الحيلة يا أبا زهير ؟ فقال أبو زهير : أنا أحتال فأمر بالضرم والخزامى وما أشبهها من الشجر فأتي به ، فامتسح به سليمان ، ثم شمه فقال : يا أبا زهير ، دعنا وهذا الشجر نمسح به أيدينا ، وخذ هذه المناديل فأعطها العامة ثم قال : يا أبا زهير ، ما هذا الشجر الذي ينبت عندكم ؟ أشجر الكافور ؟ قال : لا فأخبره به ، فأعجب به سليمان وقد قال امرؤ القيس بن حجر الكندي يذكر هذا الشجر ، ويشبهه بريق امرأة ، يشبه ريقها وريحها بريح هذا الشجر ، فقال : كأن المدام وصوب الغمام وريح الخزامى ونشر القطر يعل به برد أنيابها إذا طرب الباكر المستحر قال : فلما فرغ ، قال أبو زهير : افتحوا الأبواب ففتحت الأبواب ، فدخل الناس فأصابوا من الفاكهة ، فأقام سليمان يومه ومن الغد ، ثم قال لعمر : لا أرانا إلا قد أضررنا هذا الرجل ، فارحل عنه فنظر إلى الوادي فقال : لله در قسي ، أي واد أنزل أفرخه لولا هذا الحرار ونظر إلى جرن فيها زبيب فظنها حرارا ، فقال له عمر : هذه جرن الزبيب فأقام سبعا ثم رجع إلى مكة وقال لأبي زهير : اتبعني إلى مكة ، فلم يأته ، فقيل له : لو أتيته فقال : أقول له ماذا ؟ أقول له : أعطني ثمن طعامي الذي قريتك بالأمس ؟ وقال بعض أهل مكة : إن أمير المؤمنين المهدي جاء إلى مكة في شهر رمضان فجاور بها وأقام إلى الموسم ، ثم جاء أمير المؤمنين هارون بعده في سنة ثمان وثمانين ومائة يريد الجوار بمكة ، فأقام بمكة وأخرج لأهل المدينة ومكة نصف عطاء فأعطاهم فسمعت محمد بن أبي عمر يقول : أخذت في ذلك العطاء مائة درهم وأخذ أخي مثلها ، وكان أمير المؤمنين هارون إذا صلى يطوف بالبيت وكان يعجل العصر ، ثم يدخل الطواف فيطوف حتى المغرب ، فسمعت ابن شبيب المغير يقول : رأيت أمير المؤمنين هارون دخل الطواف ، فأحصيت له من صلاة العصر إلى صلاة المغرب ستة عشر أسبوعا ، يصلي بين كل سبعين ركعتين وقال ابن أبي عمر فيما سمعته إن شاء الله يقول : كان يطوف ويطوف معه ابناه محمد والمأمون وقواده يزيد بن مزيد ونفر ، فإذا أعيوا دخلوا الحجر فصلوا فيه وجلسوا ، وأمير المؤمنين يطوف في حشمه ، فإذا أحسوه طالعا من باب الحجر الشامي قاموا على أرجلهم بأجمعهم حتى يمضي ويجاوزهم عند الركن الغربي ثم يجلسون وسمعت ابن أبي عمر يقول : كان أمير المؤمنين هارون يطوف بالبيت يوما فدخل الفضيل بن عياض من باب المسجد يريد الطواف ، وكان مع هارون حشم وجند ، فأمر بهم فأخرجوا من الطواف وبقي في بعض حشمه ، فدخل الفضيل بن عياض فالتقى هو وأمير المؤمنين ، فسلم كل واحد منهما على الآخر وطافا ، فلما فرغا من طوافهما أو أحدهما وقف أمير المؤمنين وفضيل بن عياض فتكلما وتناجيا قال ابن أبي عمر : فأخبرني من سمع الفضيل بن عياض ولم أسمعه من الفضيل ؛ لأن الناس كثروا ، فأخبرني من سمعه يقول له : يا أمير المؤمنين ، يا حسن الوجه ، حسن هذا الوجه الحسن عن النار ، وأدم الحج والعمرة ؛ فإني لا أظن خليفة بعدك يحج بعدك قال ابن أبي عمر : فما حج علينا خليفة بعد وقال ابن أبي عمر : ورأيت في كتابه : مات فضيل بن عياض بمكة سنة سبع وثمانين ليلة الأربعاء لاثنتي عشرة ليلة مضت من المحرم ، ومات عبد الله بن رجاء يوم الأربعاء لأربع عشرة بقين من شوال سنة ثمان وثمانين ومائة ، ومات سفيان بن عيينة آخر يوم من جمادى الآخرة سنة ثمان وتسعين ومائة ، وصلى عليه بعد صلاة الظهر إبراهيم بن داود بن عيسى على باب الصفا
الحديث ممتلىء بالأخطاء منها قولهم :
رأيت أمير المؤمنين هارون دخل الطواف ، فأحصيت له من صلاة العصر إلى صلاة المغرب ستة عشر أسبوعا ، يصلي بين كل سبعين ركعتين
فالرجل المزعوم هنا طاف حول الكعبة 16أسبوعا أى 16×7=112 لفة ولو قلنا أن كل لفة2 دقيقة فمعنى هذا =2×112=224 دقيقة وهو ما يساوى أربعة ساعات إلا ربع فإذا أضفنا 8 صلوات كلها واحدة ركعتين فى 4 دقائق =32 دقيقة فيكون مجموع الساعات أربعة وربع ولما كانت مكة وسط العالم حيث يتساوى الليل والنهار فإن مدة العصر حسب التوقيتات الحالية للصلوات لا يمكن أن تتجاوز 3 ساعات ومن ثم فالكلام إنما استهبال علينا
كما نلاحظ نفس الاستهبال فى النص التالى
" فجعلوا يأتونه بخمس خمس حتى أكل سبعين رمانة ، ثم أتي بخروف وست دجاجات فأكلهن ، وأتوه بصبيب من الزبيب يكون قدر مكوك على نطع . فأكله أجمع ، ثم نام"
فأى بطن بشر تسع 70 رمانة+خروف+6 دجاجات +مكوك زبيب فى أكلة ؟
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 65347
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 49
الموقع : مصر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://betalla.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى