بيت الله
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» قراءة فى كتاب آداب الأكل
أمس في 4:59 pm من طرف Admin

» نقد كتاب كشف التباريح في بيان صلاة التراويح
أمس في 6:29 am من طرف Admin

» نقد كتاب ذم الملاهي
أمس في 6:27 am من طرف Admin

» نقد كتاب ذم المسكر
أمس في 6:24 am من طرف Admin

» قراءة فى كتاب قطف الأزهار من آداب الأسفار
أمس في 6:22 am من طرف Admin

» قراءة فى كتاب بشرى الكئيب بلقاء الحبيب
أمس في 6:19 am من طرف Admin

» قراءة فى كتاب حق الجار
أمس في 6:18 am من طرف Admin

» قراءة فى كتاب بزوغ الهلال في الخصال الموجبة للظلال
أمس في 6:14 am من طرف Admin

» قراءة فى كتاب الفجر الصادق وامتيازه عن الفجر الكاذب
أمس في 6:12 am من طرف Admin

» قراءة فى كتاب الإنصاف في تمييز الأوقاف
أمس في 6:09 am من طرف Admin

» العهد مسئول
السبت ديسمبر 08, 2018 7:43 am من طرف Admin

» سؤال بالله والأرحام
السبت ديسمبر 08, 2018 7:41 am من طرف Admin

» إجابة سؤال موسى(ص)
السبت ديسمبر 08, 2018 7:40 am من طرف Admin

» الحق المعلوم للسائل
السبت ديسمبر 08, 2018 7:38 am من طرف Admin

» المتقون أموالهم للسائل والمحروم
السبت ديسمبر 08, 2018 7:35 am من طرف Admin

» الأقوات سواء للسائلين
السبت ديسمبر 08, 2018 7:33 am من طرف Admin

» السؤال عن قصة يوسف (ص)
السبت ديسمبر 08, 2018 7:32 am من طرف Admin

» النهى عن نهر السائل
السبت ديسمبر 08, 2018 7:30 am من طرف Admin

» إعطاء السائلين
السبت ديسمبر 08, 2018 7:29 am من طرف Admin

» تساؤل أهل الكهف
السبت ديسمبر 08, 2018 7:28 am من طرف Admin

» عدم تساؤل الكفار فى القيامة
الجمعة ديسمبر 07, 2018 8:02 am من طرف Admin

» الكفار لا يتساءلون وقت القيامة
الجمعة ديسمبر 07, 2018 8:00 am من طرف Admin

» عما يتساءل الناس
الجمعة ديسمبر 07, 2018 7:58 am من طرف Admin

» تساؤل المسلمين عن المجرمين
الجمعة ديسمبر 07, 2018 7:54 am من طرف Admin

» تساؤل المؤمنين فى الجنة
الجمعة ديسمبر 07, 2018 7:53 am من طرف Admin

» تساؤل الكفار عن القرين
الجمعة ديسمبر 07, 2018 7:51 am من طرف Admin

» إقبال الكفار على بعضهم يتساءلون
الجمعة ديسمبر 07, 2018 7:49 am من طرف Admin

» سؤال الفتنة
الجمعة ديسمبر 07, 2018 7:48 am من طرف Admin

» سؤال الموءودة
الجمعة ديسمبر 07, 2018 7:47 am من طرف Admin

» سؤال الكفار عن زعيمهم
الجمعة ديسمبر 07, 2018 7:46 am من طرف Admin

» سؤال بنى إسرائيل عن عدد آياتهم
الخميس ديسمبر 06, 2018 7:56 am من طرف Admin

» غرم السؤال لا وجود له
الخميس ديسمبر 06, 2018 7:54 am من طرف Admin

» سؤال الإنسان أيان القيامة ؟
الخميس ديسمبر 06, 2018 7:52 am من طرف Admin

» الحميم لا يسأل حميما فى القيامة
الخميس ديسمبر 06, 2018 7:48 am من طرف Admin

» سؤال الرسول (ص) للرسل
الخميس ديسمبر 06, 2018 7:47 am من طرف Admin

» عدم سؤال أحد عن إجرام الغير
الخميس ديسمبر 06, 2018 7:46 am من طرف Admin

»  سؤال الصادقين عن صدقهم
الخميس ديسمبر 06, 2018 7:44 am من طرف Admin

» عدم سؤال المجرمين عن ذنوبهم
الخميس ديسمبر 06, 2018 7:43 am من طرف Admin

» سؤال الخبير عن الله
الخميس ديسمبر 06, 2018 7:42 am من طرف Admin

» سؤال العادين
الخميس ديسمبر 06, 2018 7:41 am من طرف Admin

ديسمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


Bookmark & Share
Bookmark & Share
Bookmark & Share

نقد كتاب الدر المنظم في الاسم الأعظم

اذهب الى الأسفل

نقد كتاب الدر المنظم في الاسم الأعظم

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة نوفمبر 16, 2018 6:33 am

نقد الدر المنظم في الاسم الأعظم
الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد:
اخترع الناس شىء أسموه الاسم الأعظم مع أنه لا يوجد فى المصحف شىء يدل على وجوده حتى ولو بالإشارة الضمنية
الأسماء الحسنى:
من الأخطاء الشائعة إطلاق عبارة أسماء الحسنى على الألفاظ التى تطلق على الذات الإلهية مثل الرحمن والبر والتواب وهى تعنى فى القرآن الأحكام النافعة وقد ذكرها بقوله بسورة الأعراف :
"ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون فى أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون "
أى ولله الأحكام النافعة فأطيعوه بها واتركوا الذين يعصون أحكامه سيعاقبون بما كانوا يعصون والدليل على أنها ليست ألفاظ أن الله سماها عمل بقوله:
"ما كانوا يعملون "
وذكرها بقوله بسورة الإسراء :
"قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أياما تدعوا فله الأسماء الحسنى "
أى قل أطيعوا الله أى أطيعوا الرحمن أياما تطيعوا فله الأحكام النافعة وبقوله بسورة طه "الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى "
أى الرب لا رب سواه له الأحكام المفيدة وبقوله بسورة الحشر:
"هو الله الخالق البارىء المصور له الأسماء الحسنى "
أى هو الله المبدع المنشىء المشكل له الأحكام النافعة ولو كانت الألفاظ المطلقة على الله هنا هى الأسماء الحسنى لقال ومن الأسماء الحسنى ولم يقل له الأسماء الحسنى والدليل على كون الأسماء الحسنى هى الأحكام الحسنة قوله بسورة المائدة:
"ومن أحسن من الله حكما "
أحاديث الاسم الأعظم:
3992 - حَدَّثَنَا أَبُو يُوسُفَ الصَّيْدَلاَنِىُّ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الرَّقِّىُّ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَلَمَةَ عَنِ الْفَزَارِىِّ عَنْ أَبِى شَيْبَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُكَيْمٍ الْجُهَنِىِّ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ « اللَّهُمَّ إِنِّى أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الطَّاهِرِ الطَّيِّبِ الْمُبَارَكِ الأَحَبِّ إِلَيْكَ الَّذِى إِذَا دُعِيتَ بِهِ أَجَبْتَ وَإِذَا سُئِلْتَ بِهِ أَعْطَيْتَ وَإِذَا اسْتُرْحِمْتَ بِهِ رَحِمْتَ وَإِذَا اسْتُفْرِجْتَ بِهِ فَرَّجْتَ ». قَالَتْ وَقَالَ ذَاتَ يَوْمٍ « يَا عَائِشَةُ هَلْ عَلِمْتِ أَنَّ اللَّهَ قَدْ دَلَّنِى عَلَى الاِسْمِ الَّذِى إِذَا دُعِىَ بِهِ أَجَابَ ». قَالَتْ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ بِأَبِى أَنْتَ وَأُمِّى فَعَلِّمْنِيهِ. قَالَ « إِنَّهُ لاَ يَنْبَغِى لَكِ يَا عَائِشَةُ ». قَالَتْ فَتَنَحَّيْتُ وَجَلَسْتُ سَاعَةً ثُمَّ قُمْتُ فَقَبَّلْتُ رَأْسَهُ ثُمَّ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ عَلِّمْنِيهِ. قَالَ « إِنَّهُ لاَ يَنْبَغِى لَكِ يَا عَائِشَةُ أَنْ أُعَلِّمَكِ إِنَّهُ لاَ يَنْبَغِى لَكِ أَنْ تَسْأَلِى بِهِ شَيْئًا مِنَ الدُّنْيَا ». قَالَتْ فَقُمْتُ فَتَوَضَّأْتُ ثُمَّ صَلَّيْتُ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ قُلْتُ اللَّهُمَّ إِنِّى أَدْعُوكَ اللَّهَ وَأَدْعُوكَ الرَّحْمَنَ وَأَدْعُوكَ الْبَرَّ الرَّحِيمَ وَأَدْعُوكَ بِأَسْمَائِكَ الْحُسْنَى كُلِّهَا مَا عَلِمْتُ مِنْهَا وَمَا لَمْ أَعْلَمْ أَنْ تَغْفِرَ لِى وَتَرْحَمَنِى.
قَالَتْ فَاسْتَضْحَكَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ثُمَّ قَالَ « إِنَّهُ لَفِى الأَسْمَاءِ الَّتِى دَعَوْتِ بِهَا ».سنن ابن ماجة
هنا الاسم الأعظم واحد من أربعة اللَّهَ الرَّحْمَنَ الْبَرَّ الرَّحِيمَ ومن ثم لا يوجد تحديد فى النص
-عن أسماء بنت يزيد قالت قال رسول الله اسم الله الأعظم فى هاتين الآيتين وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم وفاتحة سورة آل عمران (الترمذى)هنا الاسم فى القول وآل عمران وهو ما يناقض كونه فى طه والبقرة فى قولهم وبعده فى سورة الإخلاص وبعده اسم ليس فى القرآن الحالى وإنما فى الدعاء
-عن القاسم قال اسم الله الأعظم الذى إذا دعى به أجاب فى سور ثلاث البقرة وآل عمران وطه (ابن ماجة)
-من عبد الله بن بريدة عن أبيه قال سمع النبى رجلا يقول اللهم إنى أسألك بأنك أنت الأحد الصمد الذى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد فقال رسول الله لقد سأل الله باسمه الأعظم الذى إذا سئل به أعطى وإذا دعى به أجاب( ابن ماجة)
(431) * 199 - محمد بن علي بن محبوب عن العباس عن عبد الله بن المغيرة عن عبد الله بن سنان عن عمر بن يزيد قال قال أبو عبد الله عليه السلام: قل في آخر السجدة من النوافل من المغرب في ليلة الجمعة سبع مرات وأنت ساجد (اللهم إني اسألك بوجهك الكريم واسمك العظيم أن تصلي على محمد وآل محمد وان تغفر لي ذنبي العظيم تهذيب الأحكام للطوسى
الخطل وجود اسم عظيم لله وهو ما يخالف أن كل أسماء الله عظيمة لأنه هو من اختارها لنفسه وأمرنا بها
هنا يوجد اسم عظيم بلا تحديد
قال ابن أبي حاتم في تفسيره حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح حدثنا إسماعيل بن علية عن أبي رجاء حدثني رجل عن جابر بن عبد الله بن زيد أنه قال اسم الله الأعظم هو الله ألم تسمع أنه يقول (هو الله لا إله إلا هو عالم الغيب)
هنا الاسم الأعظم هو الله وهو قول غير منسوب للنبى (ص)
في كتاب الدعاء حدثنا إسحاق بن إسماعيل عن سفيان بن عيينة عن مسعر قال قال الشعبي اسم الله الأعظم يا الله.
هنا الاسم الأعظم هو يا الله وهو قول غير منسوب للنبى (ص)
عن ابن عباس أن عثمان بن عفان سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بسم الله الرحمن الرحيم فقال هو اسم من أسماء الله تعالى وما بينه وبين اسم الله الأكبر إلا كما بين سواد العين وبياضها من القرب أخرجه الحاكم في المستدرك وصححه
هنا البسملة هى الاسم الأعظم فكيف يكون اسم والبسملة جملة ؟
وفي مسند الفردوس للديلمي من حديث ابن عباس مرفوعا اسم الله الأعظم في ست آيات من آخر سورة الحشر
هنا الاسم غير محدد فهو موجود كما يقال فى الآيات الست الأخيرة من سورة الحشر وهى:
" وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ "
عن أبي أمامة رضي الله تعالى عنه رفعه الاسم الأعظم في ثلاث سور: البقرة وآل عمران وطه، قال القاسم الراوي عن أبي أمامة التمسته فيها فعرفت أنه الحي القيوم، ابن ماجه والحاكم
هنا الاسم الحى القيوم وهو ليس اسم بل اسمين
عن أنس أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا ورجل يصلي ثم دعا اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت الحنان المنان بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم فقال صلى الله عليه وسلم لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دعى به أجاب وإذا سئل به أعطى. حديث أحمد وأبي داود وابن حبان والحاكم
هنا الاسم واحد من الأسماء الحنان المنان بديع السموات والأرض ذو الجلال والاكرام الحى القيوم وهو ما يعنى عدم التحديد
عن السرى بن يحيى عن رجل من طيء واثنى عليه خيرا قال كنت أسال الله تعالى أن يريني الاسم الأعظم فرأيت مكتوبا في الكواكب في السماء يا بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام. أخرجه أبو يعلى
هنا الاسم واحد من الأسماء بلا تحديد بديع السماوات والأرض ذو الجلال والإكرام
عن معاذ سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يقول يا ذا الجلال والإكرام فقال قد استجيب لك فسل،سنن الترمذى
وأخرج ابن جرير في تفسير سورة النمل عن مجاهد قال الاسم الذي إذا دعى به أجاب يا ذا الجلال والإكرام
هنا الاسم فى الحديثين ذو الجلال والاكرام
عن بريدة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع رجلا يقول اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد فقال لقد سألت الله بالاسم الذي إذا سئل به أعطى وإذا دعي به أجاب، وفي لفظ عند أبي داود لقد سألت الله باسمه الأعظم حديث أبي داود والترمذي وابن ماجه والحاكم
هنا الاسم واحد من الأسماء الله الأحد الصمد بلا تحديد
أخرج الحاكم عن أبي الدرداء وابن عباس قالا اسم الله الأكبر رب رب
وأخرج ابن أبي الدنيا عن عائشة مرفوعا وموقوفا إذا قال العبد يا رب يا رب قال الله تعالى لبيك عبدي سل تعط
هنا الاسم رب أو يا رب
أخرج ابن جرير من حديث معبد مرفوعا اسم الله الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى دعوة يونس بن متى، أخرج الحاكم عن سعد بن أبي وقاص مرفوعا ألا أدلكم على اسم الله الأعظم دعاء يونس فقال رجل هل كانت ليونس خاصة فقال ألا تسمع قوله (ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين) وأخرج ابن أبي حاتم عن كثير ابن معبد قال سألت الحسن عن اسم الله الأعظم قال أما تقرأ القرآن قول ذي النون لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
هنا الاسم الدعاء بكاملة مع أنه لا يوجد به اسم صريح لله
أخرج ابن جرير على ابن مسعود قال آلم هو اسم الله الأعظم وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال آلم اسم من أسماء الله الأعظم وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن ابن عباس قال آلم قسم أقسم الله به وهو من أسمائه تعالى.
هنا الاسم حروف الم
ومن هنا نخلص إلى أن الأحاديث لم تحدد ما هو الاسم الأعظم أو العظيم والأحاديث التى حددته اختلفت فيمن هو بتحديد ومن غير تحديد ومن ثم ما دام الاسم مجهولا غير محدد فلا وجود له
أقوال الناس فى الاسم الأعظم:
الأول: أنه لا وجود له بمعنى أن أسماء الله تعالى كلها عظيمة لا يجوز تفضيل بعضها على بعض ذهب إلى ذلك قوم منهم أبو جعفر الطبري وأبو الحسن الأشعري وأبو حاتم بن حبان والقاضي أبو بكر الباقلاني، ونحوه قول مالك وغيره لا يجوز تفضيل بعض الأسماء على بعض وحمل هؤلاء ما ورد من ذكر الاسم الأعظم على أن المراد به العظيم، وعبارة الطبري اختلفت الآثار في تعيين الاسم الأعظم والذي عندي أن الأقوال كلها صحيحة إذ لم يرد في خبر منها أنه الاسم الأعظم ولا شيء أعظم منه فكأنه تعالى يقول كل اسم من أسمائي يجوز وصفه بكونه أعظم فيرجع إلى معنى عظيم وقال ابن حبان الأعظمية الواردة في الأخبار المراد بها مزيد ثواب الداعي بذلك كما أطلق ذلك في القرآن والمراد به مزيد ثواب الداعي والقارئ
وهذا القول هو القول الصحيح
القول الثاني: أنه مما استأثر الله بعلمه ولم يطلع عليه أحدا من خلقه كما قبل بذلك في ليلة القدر وفي ساعة الإجابة وفي الصلاة الوسطى
القول الثالث: أنه هو نقله الإمام فخر الدين عن بعض أهل الكشف واحتج له بأن من أراد أن يعبر عن كلام عظيم بحضرته لم يقل أنت قلت كذا وإنما يقول هو تأدبا معه
القول الرابع، (الله) لأنه اسم لم يطلق على غيره ولأنه الأصل في الأسماء الحسنى ومن ثم أضيفت إليه
القول الخامس: الله الرحمن الرحيم
القول السادس الرحمن الرحيم الحي القيوم
القول السابع: الحي القيوم ..وقواه الفخر الرازي واحتج بأنهما يدلان على صفات العظمة بالربوبية ما لا يدل على ذلك غيرهما كدلالتهما.
القول الثامن: الحنان المنان بديع السماوات والأرض ذو الجلال والإكرام
القول التاسع: بديع السماوات والأرض ذو الجلال والإكرام
القول العاشر: ذو الجلال والإكرام واحتج له الفخر بأنه يشمل جميع الصفات المعتبرة في الالهية لأن في الجلال إشارة إلى جميع السلوب وفي الإكرام إشارة إلى جميع الإضافات.
القول الحادي عشر: الله لا إله إلا هو الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد
القول الثاني عشر: رب رب
القول الثالث عشر: مالك الملك إذا دعي به أجاب في هذه الآية من آل عمران (قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء- إلى قوله (وترزق من تشاء بغير حساب)
القول الرابع عشر: دعوة ذي النون لحديث النسائي والحاكم عن فضالة بن عبيد رفعه دعوة ذي النون في بطن الحوت (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) لم يدع بها رجل مسلم قط إلا استجاب الله له.
القول الخامس عشر: كلمة التوحيد نقله عياض.
القول السادس عشر: نقل الفخر الرازي عن زين العابدين أنه سأل الله أن يعلمه الاسم الأعظم فرأى في النوم هو الله. . الله. . الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم. القول السابع عشر: هو مخفي في الأسماء الحسنى ويؤيده حديث عائشة لما دعت ببعض الأسماء الحسنى قال إنه لفي الأسماء التي دعوت بها.
القول الثامن عشر: أنه كل اسم من أسمائه تعالى دعا العبد به ربه مستغرقا بحيث لا يكون في فكره حالة إذ غير الله فإن من دعا الله تعالى بهذه الحالة كان قريب الإجابة وأخرج أبو نعيم في الحلية عن أبي يزيد البسطامي أنه سأله رجل عن الاسم الأعظم فقال ليس له حد محدود إنما هو فراغ قلبك بوحدانيته فإذا كنت كذلك فافزع إلى أي اسم شئت فإنك تسير به إلى المشرق والمغرب وأخرج أبو نعيم أيضا عن أبي سليمان الداراني قال سألت بعض المشايخ عن اسم الله الأعظم قال تعرف قلبك قلت نعم قال فإذا رأيته قد أقبل ورق فسل الله حاجتك فذاك اسم الله الأعظم وأخرج أبو نعيم أيضا عن ابن الربيع السائح أن رجلا قال له علمني الاسم الأعظم فقال اكتب بسم الله الرحمن الرحيم أطع الله يطعك كل شيء.
القول التاسع عشر: اللهم حكاه الزركشي في شرح جمع الجوامع واستدل لذلك بأن الله دال على الذات والميم دالة على الصفات التسعة والتسعين ذكره ابن مظفر وهذا قال الحسن البصري اللهم مجمع الدعاء وقال النضر بن شميل من قال اللهم فقد دعا الله بجميع أسمائه.
العشرون: ألم
الاسم الأعظم فى بعض كتب التراث:
وفى بعض كتب التراث اخترع البعض أسماء أخرى كالنور
بعض ما ورد فى كتاب شمس المعارف الكبرى للبونى:
وهنا أورد بعض الفقرات الخاصة بالموضوع من كتابى نقد شمس المعارف الكبرى للبونى:
قال الكاتب :
"ومن خواص هذا الاسم النور تنوير القلوب فإذا كتب على خاتم من ذهب أو فضة وتلا عليه الاسم عدده وحمله كان هو الاسم الأعظم فى حقه يفعل به ما شاء "ص506
هنا اسم الله الأعظم هو النور وهو ما يناقض كون الله هو الاسم الأعظم فى قوله :
"الفصل الأول فى اسمه تعالى الله وهو اسم الله الأعظم بالاتفاق تفرد به البارى سبحانه وتعالى ومعناه السيد وهو الاسم الجامع "ص161
قال الكاتب
"بسم الله الرحمن الرحيم اعلم أن هذا الاسم هو الاسم الأعظم باتفاق "ص420
أن البسملة كاملة هى الاسم الله الأعظم باتفاق وهو ما يخالف كلامه كونها الله فقط فى قوله:
"الفصل الأول فى اسمه تعالى الله وهو اسم الله الأعظم بالاتفاق تفرد به البارى سبحانه وتعالى ومعناه السيد وهو الاسم الجامع "ص161
قال الكاتب :
"فأما اسمه تعالى هو فهو ضمير الغيبة وهو من أخص أسمائه تعالى إذ الغيبة الحقيقية إنما هى له ...وهو فاتحة الأسماء وأم كتابها وقد ينزل منزلة الألف من الحروف وهو اسم جليل القدر وهو اسم الله الأعظم ...وله من العدد 11 وهو رابع عدد "ص161
كون هو الاسم الأعظم يناقض كونه الله فى قوله :
"الفصل الأول فى اسمه تعالى الله وهو اسم الله الأعظم بالاتفاق تفرد به البارى سبحانه وتعالى ومعناه السيد وهو الاسم الجامع ...ومن كتبه فى شرف الشمس على جسم شريف أحرق به كل شيطان مريد وإذا أمسك معه فى يوم شديد البرودة وأكثر من ذكره لا يحس بألم البرد الشديد "ص161
قال البونى:
"قال رحمة الله تعالى كنت فى خلوتى فرأيت شكلا ودائرة فى بطن دائرة وفيه شكل الجلالة وهو اسم الله الأعظم وقد تفرع منها كل اسم وفيه عين اسم الجلال فلما ثبت هذا الشكل فى ذهنى وقلبى وانفصل عنى هذا الحال وارتفع الشكل النورانى فمئلته على الورق "ص50
يناقض كون الله الأسم الأعظم أن الاسم الأعظم يدور مع حال فهو يتبدل وقد ذكر مثلا كونه أرحم الراحمين والوهاب وخير الوارثين فى قوله :
"وقال الشيخ الإمام العالم العلامة فخر الدين الخوارزمى قدس الله روحه بحرم مكة سنة670 من عرف الله تعالى باسمه فى حاله ومقاله فقد عرف الاسم الأعظم المخصوص به كما كان أرحم الراحمين لأيوب(ص)حيث قال رب أنى مسنى الضر وأنت أرحم الراحمين وكما كان الوهاب لسليمان (ص)حين قال قال رب اغفر لى وهب لى ملكا لا ينبغى لأحد من بعدى أنك أنت الوهاب كما كان خير الوارثين لزكريا (ص) فأعطاه يحيى(ص)وأعطى سليمان(ص) ملكا عظيما وعافى أيوب(ص)من ثلاثة فمن عرف الاسم المطابق للحاجة وسأل الله تعالى به أجابه وبلغ مراده "ص65
واخترع الكتاب مقولة أن الصاد من حروف الاسم العم وكذلك حرف من حروف كلمة الغنى وكذلك حرف السين
قال الكاتب
"حرف الصاد هو من حروف الاسم الأعظم "ص412
حرف الصاد ليس من حروف الاسم الأعظم لأن قال أنه الله وكلمة الله ليس بها حرف الصاد
قال الكاتب :
"وأما اسمه تعالى الغنى فهو اسم عظيم فيه حرف من الاسم الأعظم وملكه رميائيل "ص302
هذا الكلام وهو وجود حرف من حروف لفظ الغنى هو فى الاسم الأعظم الله كما قال فى فقرات متعددة منها:
"اعلم أنه اسمه تعالى الله هو اسم الله الأعظم ... "ص271
كلام كاذب فإما حرفان الألف واللام وهما فى الكلمتين وإما لا يوجد حرف مشترك غيرهم
وأما حرف السين لما خلقه الله من عالم أمره أنزل معه من الملائكة9880ملكا وهو أول حرف من حروف ظاهر الاسم الأعظم وأما الاسم الأعظم فله ظاهر وباطن فظاهره قامت به السموات وباطنه قامت به العلويات من الكرسى والعرش ولذلك وقعت السين فى أول السموات وفى ذلك مرتبة الكرسى ولما كانت الباء متعلقه بالقدرة وهى مضمرة للمضمرات لأن الباء منك إليك فأنت تقول هو هو وهو يقول بى بى وإن فى سورة يس اسما من أسماء الحكمة من وقف عليه وكتبه ومحاه بماء المطر وهو مستقبل القبلة عدد الأسماء أياما أنطقه الله بالحكمة وهو وسط السورة وعدد حروفها16 منها حرفان منقوطان "ص43
الخطأ أن السين هو أول حرف من حروف ظاهر الاسم الأعظم وهو ما يناقض أن الاسم الأعظم وهو الله أوله الألف كما قال الرجل
""ما بين الآدميين والشياطين إلا بسم الله الرحمن الرحيم فاسم هو الاسم المضمر الذى يدل على أن ما بعده الاسم الأعظم وهو الله لأن الاسم الأعظم هو الجلالة وهو قطب الأسماء وإليه ترجع .... "ص34
وقد ورد الموضوع فى ألف ليلة وليلة :
سابع الضلالات ضلالة الاسم الأعظم ففى حكاية الصياد مع العفريت قال المؤلف :
"قال اعلم أني من الجن المارقين، وقد عصيت سليمان بن داود وأنا صخر الجني فأرسل لي وزيره آصف ابن برخيا فأتى بي مكرهاً وقادني إليه وأنا ذليل على رغم أنفي وأوقفني بين يديه فلما رآني سليمان استعاذ مني وعرض علي الإيمان والدخول تحت طاعته فأبيت فطلب هذا القمقم وحبسني فيه وختم علي بالرصاص وطبعه بالاسم الأعظم، وأمر الجن فاحتملوني وألقوني في وسط البحر فأقمت مائة عام وقلت في قلبي كل من خلصني أغنيته إلى الأبد فمرت المائة عام
ثم قال للعفريت: هل صممت على قتلي قال نعم، فقال له بالاسم الأعظم المنقوش على خاتم سليمان أسألك عن شيء وتصدقني فيه، قال نعم، ثم إن العفريت لما سمع ذكر الاسم الأعظم اضطرب واهتز وقال: اسأل وأوجز، فقال له: كيف كنت في هذا القمقم،"
كلام فى الاسم الأعظم:
لا يوجد فى الإسلام شىء اسمه الاسم الأعظم لله الذى تتحقق به كل الأمور أو حتى بعضها وهو يخالف أن الله لم يذكر شىء عن وجود اسم أعظم له فى الوحى ولو كان له وجود فعلى فما هى حاجتنا للجد والإجتهاد فى أمور الحياة إذا كان الدعاء بالاسم سيجلب لنا الرزق والصحة والنصر وكل ما نتمناه ونحن قعود فى بيوتنا أليس هذا جنونا ؟ثم لماذا لم يدعو النبى(ص) والمسلمون بهذا الاسم لينتصروا مثلا فى أحد أو فى أول حنين أو ليرفعوا الجوع والنقص فى الأنفس والأموال والثمرات الذى أخبرهم به الله فى سورة البقرة ؟قطعا لمعرفتهم بعدم وجوده
حوار فى الاسم الأعظم:
جلس جودة يدعو الله أن يرزقه ويعطيه الكثير من المال وأكثر من الدعاء فدخل عليه صاحبه عبد الرحمن وجليس بجانبه وقال جودة له :
- الواحد نشف ريقه من الدعاء أن يرزقه الله رزقا وفيرا ومع هذا لا أرى إجابة
ليس بالدعاء يحيا الإنسان
- لقد دعوت الله بكل الطرق حتى بالإسم الأعظم
وما الإسم الأعظم؟
- أنه غير معروف ولكنه فى الآيات "الله لا إله إلا هو الحى القيوم "و"وعنت الوجوه للحى القيوم"و"ألم الله لا إله إلا هو الحى القيوم "
وهل صدقت بوجوده ؟
- نعم إنه الإسم الذى إذا دعى به الله اجاب
-إذا فأين الإستجابة لك وقد دعوت به؟
لم تحدث إستجابة شىء غريب
- يا جودة الدعاء فى قوله تعالى "ادعونى أستجب لكم "يعنى أطيعوا حكمى انصركم أو بالتفسير القرآنى "إن تنصروا الله ينصركم "وأما الدعاء الكلامى فاستجابته قد تحدث أو لا تحدث حسبما يريد الله
وهل الإسم الأعظم أكذوبة ؟
- هو كذلك فلو كان الأمر كما تقول لدعا النبى (ص)الله أن يشفيه من أمراضه به ولدعا به كى يرزقه الله الولد ولدعا به لكثير من الأمور ولدعا كل مسلم به فأجيب ولكن هذا لم يحدث لأن تحقيق الأشياء يكون بطاعة أحكام الله ثم فكر فى القرآن هل هناك نص فيه فيه ذكر للإسم الأعظم ؟وفكر فى قوله "قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن "تجد أن دعاء الله بأى اسم سواء الله أو الرحمن أو غيره سواء
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 76062
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 50
الموقع : مكة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://betalla.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى